اطلاق نار على موكب المبعوث الاممي وهادي متمسك بالوحدة

منشور 22 أيّار / مايو 2017 - 03:11
أشاد هادي بمساندة التحالف العربي بقيادة السعودية
أشاد هادي بمساندة التحالف العربي بقيادة السعودية

قالت محطة "سكاي نيوز عربية"، الاثنين، أن موكب المبعوث الدولي إلى اليمن، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، تعرض لإطلاق نار في مطار صنعاء. فيما اعلن الرئيس اليمني تمسكه بوحدة البلاد في ذكرة الوحدة بين شطري اليمن 

اطلاق نار على موكب المبعوث الاممي 
وأكدت المصادر ان اطلاق نار تم من قبل مسلحين حوثيين تجمعوا منذ الصباح في بوابة المطار لمنع خروج ولد الشيخ من مطار صنعاء مرددين هتافات ضده.

ودفع هذا التجمع المسلح للحوثيين المعارضين للمبعوث الدولي الخروج من بوابة أخرى واثناء مرور الموكب تعرض لإطلاق النار وتمكن من التوجه إلى مقر الأمم المتحدة في صنعاء.

ووصل المبعوث الدولي إلى صنعاء بهدف لقاء وفدي الانقلابيين الحوثي وحزب الرئيس السابق علي عبدالله صالح في إطار جولته الجديدة لتنشيط عملية المفاوضات اليمنية وإبرام هدنة إنسانية قبل شهر رمضان.

ومن المقرر أن يلتقي ولد الشيخ في وقت لاحق من مساء الاثنين، ممثلين من الحوثيين وحزب الرئيس السابق علي عبدالله صالح، رغم الهجوم الذي يتعرض له من قبلهم بعدم الحياد والانحياز لدول التحالف العربي.

ويحمل ولد الشيخ نسخة معدلة من خارطة الطريق الأممية تنص على انسحاب الحوثيين من محافظة الحديدة ومينائها الاستراتيجي (غرب) بدلا عن صنعاء، مقابل وقف التحالف العربي لعملياته العسكرية غرب اليمن، كما يطمح المبعوث الأممي لإبرام هدنة قبيل حلول شهر رمضان.

تجدر الإشارة إلى أن موكب المبعوث الأممي تعرض للرشق بعلب مياه فارغة من قبل متجمهرين حوثيين إثر خروجه من مطار صنعاء باتجاه مقر إقامته، بعد اتهامات له بالعجز عن رفع الحصار عن مطار صنعاء، والذي يفرض التحالف حظرا جويا عليه منذ 9 أغسطس/آب الماضي.

وفي وقت سابق اليوم، قال الناطق باسم الحوثيين ورئيس وفدهم التفاوضي، محمد عبد السلام، إن استمرار اللقاء مع الأمم المتحدة بات جزءا من العبث، وذلك قبيل ساعات من لقاء مرتقب سيجمعهم بالمبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد.

واتهم ناطق الحوثيين، في بيان على صفحته الرسمية بموقع "فيسبوك" الأمم المتحدة بأنها عاجزة عن فعل أي شي حتى تفي بتعهداتها الإنسانية والأخلاقية، أو تعلن موقفا صريحا تحمّل فيه المعتدي المسؤولية الكاملة تجاه ما فعله وما زال بحق أبناء الشعب اليمني.

ومنذ مارس/آذار 2015، تساند قوات التحالف العربي الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، في استعادة السيطرة على مناطق من البلاد إثر سيطرة مسلحي جماعة الحوثي، والرئيس السابق علي عبد الله صالح على العاصمة صنعاء وأنحاء أخرى من البلاد.

وبينما يصف عناصر "الحوثي وصالح" قوات التحالف العربي بـ"قوى العدوان"، تؤكد الأخيرة أن تواجدها في اليمن يأتي بهدف مساندة السلطة الشرعية الممثلة في هادي على استعادة السيطرة على مقاليد البلاد، واستجابة لطلبها.

هادي متمسك بالوحدة 

أكد الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي أمس أن الشعب اليمني سيحافظ على وحدته وسينتصر على النفوس المريضة، مشددا على أن "الرغبات المشبوهة" لن تنجح في تقسيم البلاد.

وقال هادي في الذكرى الــ 27 للوحدة اليمنية :"إن إيماننا يتجدد كل يوم بأن الشعب اليمني الواحد أرضا وثقافة وهوية وحضارة وتاريخا سينتصر على كل النفوس المريضة وسيحافظ على بلده كما أراده لنفسه".

وأضاف الرئيس اليمني في كلمة حماسية أن "الشخصيات المتآمرة والمريضة لا تصنع التاريخ الأبيض، وإذا ما وضعتها الأقدار في طريق صناعة التاريخ فإنها لا تلبث أن تعود لتمحو آثارها".

وأشاد هادي بمساندة التحالف العربي بقيادة السعودية، داعيا اليمنيين إلى "عدم ترك الوطن ووحدته فريسة بأيدي من يضمرون لشعبهم ولأشقائنا وللعالم أجمع الشر وبذور التدمير والتخريب والتفكيك سواء لمصالح أو مكاسب شخصية أو خدمة لأجندات إقليمية وتحديدا إيران وأوهامها بالسيطرة والتوسع".

ووصف الرئيس اليمني الوحدة اليمنية بالحدث التاريخي الذي لا يمكن المجادلة فيه، إلا أنه رأى أن الأقدار وضعت رجالا خاطئين في طريقها، لم يلبثوا أن سارعوا بطيشهم وجنونهم وأحقادهم إلى طمس أسمائهم من سجلات التاريخ.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك