اعتقالات في صفوف الموالين لايران والعراق يلغي ترخيص شركة أمن أمريكية

منشور 17 أيلول / سبتمبر 2007 - 06:14
اعتقلت القوات الأميركية 12 شخصا على صلة بقوة القدس الايرانية في العراق في الوقت الذي الغت حكومة جواد المالكي ترخيص شركة امن اميركية لدورها في القتال الداخلي

اعتقالات لمقربين من ايران

قال الجيش الامريكي في بيان إن قوات أمريكية اعتقلت 12 عراقيا في بغداد يوم الاثنين يشتبه في قيامهم بتهريب اسلحة من ايران بما في ذلك شخص على صلة بقوة القدس في طهران.

والمشتبه بهم ضالعون في "إنتاج وتوزيع قنابل خارقة للدروع شديدة الانفجار" وهي نوع شديد الفتك من القنابل التي تزرع على الطرق.

وقال البيان "من المعتقد أن المحتجزين ضالعون في تهريب اسلحة من ايران وتخزينها لتستخدم في مهاجمة مدنيين عراقيين وقوات امنية." وقال إن أحدهم لديه صلة بقوة القدس التابعة للحرس الثوري الايراني.

ويقول مسؤولون أمريكيون إن القنابل الخارقة للدروع التي قضت على أرواح العشرات من الجنود الامريكيين تصنع في ايران ثم تهرب الى العراق لتجميعها هناك.

ونفت ايران هذه الاتهامات وتنحو باللائمة على الغزو الذي قادته الولايات المتحدة في عام 2003 ضد العراق في أعمال العنف الطائفية بين الاغلبية الشيعية والاقلية السنية العربية التي اسفرت عن قتل عشرات الالاف.

وقال قائد القوات الامريكية في العراق الجنرال ديفيد بتريوس في الاسبوع الماضي ان تدفق الاسلحة الايرانية على العراق تزايد.

الغاء ترخيص شركة اميركية

على صعيد آخر ألغى العراق ترخيص العمل الذي كان ممنوحا لشركة "بلاك واتر" الأمريكية المتخصصة في توفير خدمات الأمن الخاص بعدما تورط أفراد تابعون لها في حادث إطلاق نار أودى بحياة ثمانية مدنيين عراقيين.

وقالت وزارة الداخلية العراقية إن الشركة التي تتخذ من نورث كارولينا مقرا لها أصبحت الآن ممنوعة من مزاولة نشاطها في أي مكان في العراق.

وقال العميد عبد الكريم خلف، مدير العمليات في وزارة الداخلية العراقية، في تصريح لوكالة الأنباء الفرنسية إن السلطات العراقية ستقاضي أي متعاقد أجنبي يثبت أنه أفرط في استخدام القوة. وأضاف "فتحنا تحقيقا جنائيا ضد المجموعة التي ارتبكت الجريمة."

وكان مسؤولون أمريكيون قد بدأوا التحقيق في حادث إطلاق متعاقدين أمنيين أمريكيين نيران أسلحتهم على مدنيين في بغداد مما أدى إلى مقتل ثمانية أشخاص على الأقل.

ويبدو أن المتعاقدين الأمنيين الذين توظفهم وزارة الخارجية الأمريكية فتحوا نيران أسلحتهم بعدما تعرض موكبهم لإطلاق نار يوم الأحد.

وجُرح 13 شخصا على الأقل خلال تبادل إطلاق النار الذي حدث في منطقة مزدحمة من بغداد. وقال ضابط شرطة لوكالة الأنباء أسوشيتد برس إن تبادل إطلاق النار بدأ في الساعة 12.30 بالتوقيت المحلي في ميدان نيسور في حي المنصور الذي تسكنه أغلبية سنية. وقال أحد الشهود ويدعى حسين عبد العباس وهو صاحب محل تجاري في المنطقة إن الحادث وقع عقب حدوث انفجار.

وأضاف "رأينا موكبا يتألف من سيارات رباعية الدفع يمر من الشارع القريب، لكن بعد دقيقة، سمعنا صوت انفجار قنبلة تلاه صوت إطلاق نار استمر لمدة عشرين دقيقة بين مسلحين وأفراد الموكب الذين كانوا أجانب ويرتدون ملابس مدنية. وحينئذ بدأ كل المارة في الشارع بالهروب فورا


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك