اعتقال السودانية التي أفرج عنها وزوجها في مطار الخرطوم

منشور 24 حزيران / يونيو 2014 - 03:31
جهاز الأمن أوقفها مع دانيال"، في إشارة إلى زوجها الذي يحمل الجنسية الأمريكية
جهاز الأمن أوقفها مع دانيال"، في إشارة إلى زوجها الذي يحمل الجنسية الأمريكية

قال مصدر أمني إن السلطات السودانية أعادت يوم الثلاثاء اعتقال سودانية وذلك بعد ساعات من الافراج عنها بعد أن صدر ضدها حكم بالاعدام كما اعتقلت زوجها وإثنين من أولادهما لدى محاولة العائلة ركوب طائرة في الخرطوم

وقامت السلطات السودانية اليوم الثلاثاء باعتقال مريم السودانية التي أفرج عنها الاثنين بعد إلغاء حكم الإعدام الصادر بحقها، هي وزوجها الذي يحمل الجنسية الأمريكية أثناء محاولتهما مغادرة البلاد ولم يعرف بعد مصير طفليهما حسب مصدر مقرب منها.

اعتقلت المسيحية السودانية التي أفرج عنها الاثنين بعدما ألغت محكمة استئناف الحكم بالإعدام الصادر بحقها بتهمة الردة، أثناء محاولتها مغادرة البلاد الثلاثاء، كما قال مقرب من المرأة لوكالة فرانس برس.

وقال المصدر نفسه إن "جهاز الأمن أوقفها مع دانيال"، في إشارة إلى زوجها الذي يحمل الجنسية الأمريكية. ولم يعرف مصير أولادهما الاثنين.

واعتقل الزوجان حوالي الساعة 11,00 ت غ بينما كانا يحاولان مغادرة البلاد واقتيدا إلى مقار جهاز الأمن والمخابرات الوطنية الذي يتمتع بنفوذ كبير في البلاد، كما أضاف المصدر

ومريم المولودة لأب مسلم وأم مسيحية، حكم عليها بالإعدام وفقا للشريعة المطبقة في السودان وتحظر على المسلم اعتناق ديانة أخرى.

وحكم أيضا على مريم التي تزوجت مسيحيا وأم لطفل عمره 20 شهرا سجن معها، بمئة جلدة بتهمة الزنا حيث تعتبر قوانين السودان زواج مسلمة من غير مسلم زنا.

والسودانية التي كانت حاملا عند صدور الحكم عليها، ولدت في السجن بعد 12 يوما من الحكم. وغادرت إثر ذلك العنبر الذي كانت تتقاسمه مع سجينات أخريات إلى مستشفى سجن أم درمان المحاذية للخرطوم.

وأثار الحكم موجة استنكار وتعبئة في الغرب وبين منظمات الدفاع عن حقوق الإنسان قبل أن تلغيه الاثنين محكمة استئناف أصدرت قرارا بالإفراج عن المرأة الشابة.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك