اعتقال وحدة حراسة ابو ريشة وتحقيق أمريكي مع موظفين في بلاكووتر

منشور 22 أيلول / سبتمبر 2007 - 06:59
اعتقلت القوات الاميركية الوحدة المكلفة بحراسة الشيخ ابو ريشة زعيم صحوة الانبار الراحل فيما بدأت تحقيقا مع موظفين في بلاكووتر بعد انباء عن تهريبهم اسلحة الى العراق.

اعتقال حماية ابو ريشة

أوردت القوات الأميركية في العراق نبأ القبض على 25 شخصا لعلاقتهم باغتيال الشيخ عبد الستار أبو ريشه زعيم ثورة الأنبار التي تدعمها القوات الأميركية ضد تنظيم القاعدة في العراق.

وقال العقيد جبير راشد من الشرطة العراقية في الأنبار إن من بين المشتبه فيهم رئيس وحدة الحراسة الذي كان يفترض أن يحمي الشيخ أبو ريشه الذي قتل في الـ13 من الشهر الجاري بعد عشرة أيام فقط من لقائه مع الرئيس بوش في الأنبار.

التحقيق مع موظفين في بلاكووتر

في الغضون تقول تقارير واردة من الولايات المتحدة إن محققين فيدراليين يحققون فيما إذا كان موظًّفون من شركة الأمن الأمريكية الخاصًّة "بلاكووتر" ، المثيرة للجدل، قد قاموا بتهريب أسلحة إلى العراق.

وتتحدًّث التقارير عن مزاعم تقول إن اثنين من موظفي الشركة المذكورة جلبا بشكل غير مشروع إلى العراق أسلحة آليًّة ومعدًّات عسكرية أخرى، ربًّما تكون قد استُخدمت من قبل المجموعات الإرهابيًّة التي تقاتل الأمريكيين في العراق.

وينظر مكتب المدًّعي العام في ولاية كارولينا الشمالية، مقر شركة "بلاكووتر"، في التحقيق بمساعدة مدققين من وزارتي الدفاع والخارجية.

ولم يصدر أي تعليق رسمي عن الحكومة الأمريكية أو من شركة "بلاكووتر" بشأن التقارير المذكورة. فقد رفض الرد على مكالمات الصحفيين كل من المتحدث باسم الشركة، وجورج هولدينج، وهو مدًّعي عام فيدرالي في كارولينا الشمالية، والمتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية-البنتاجون.

وقال مسؤولون على اطلاع بالقضية لوكالة الأسوشييتد بريس للأنباء، إن التحقيق يسير قدما، وإن كان ما زال في مراحله الأولى.

من جهتها، كشفت صحيفة "ذا نيوز آند أوبزيرفر" المحليًّة، أن اثنين من موظفي "بلاكووتر"، وهما كينيث واين كاشويل ووليام إلسوورث جروميوكس، يتعاونان مع المحققين الفيدراليين في القضية. ولم يتضح بعد ما إذا كان موظفا الشركة، المشتبه ببيعهما أسلحة للسوق السوداء، يعلمان ما إذا كان من الممكن أن تنتهي تلك الأسلحة المزعومة في أيدي حزب العمال الكردستاني


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك