اغتيال رجل دين سوري متهم بالانتماء للقاعدة في حلب

منشور 29 أيلول / سبتمبر 2007 - 07:29
اغتيل الجمعة رجل دين سوري يدعى محمود قول آغاسي، والذي كانت تثار الشكوك حول كونه يقوم بتجنيد مقاتلين أجانب للسفر الى العراق لمقاتلة القوات التي تقودها الولايات المتحدة، وقال مساعده أحمد حيدر إن آغاسي تم قتله بالرصاص عقب خروجه من أحد مساجد مدينة حلب بعد صلاة الجمعة.

وكان آغاسي المعروف بـ"أبي القعقاع" قد نفى في تصريحات سبقت اغتياله أية صلة له بتنظيم القاعدة، وشن هجوما عنيفا على هذا التنظيم معتبرا أنه يتناغم من المشروع الأمريكي في المنطقة. وقال "أبو القعقاع" إنه لا تربطه أية علاقة بـ"جند الشام"، وأن مؤسسته "غرباء الشام" تنشط إعلاميا حيث تنشر خطبه الحماسية على أشرطة.

وذكر "أبو القعقاع" وقتها أن "أتباعه" بالآلاف من سوريا ودول عربية أخرى، رغم تحفظه على كلمة "أتباع"، مشيرا إلى أن تنظيمات مغلقة تستخدمها، قائلا "أنا ضد هذه التنظيمات التي تعادينا أصلا كوننا نمثل الإسلام الواعي وننبذ العنف".

يشار إلى أن "أبا القعقاع" ولد في مدينة حلب السورية عام 1973، ودرس في الثانوية الشرعية بحلب ثم كلية الشريعة بدمشق وحصل على درجتي الماجستير والدكتواره من الجامعة الإسلامية الباكستانية؛ التي مقرها في كراتشي وتخرج فيها من فرع سوريا


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك