اكثم نعيسة يبدأ اضرابا عن الطعام والامن السوري يمنع اعتصامات تضامن مع المعتقلين

منشور 22 حزيران / يونيو 2004 - 02:00

منعت قوات الامن السورية اعتصاما للتضامن مع المعتقلين في السجون حسب منظمات اهلية فيما اكدت عائلة اكثم نعيسة الناشط في حقوق الانسان انه بدا في اضراب مفتوح عن الطعام في معتقله بمنطقة صيدنايا. 

وقال بيان وقعه عدد من الاحزاب ولجان احياء المجتمع المدني "ان قوى الطيف الديمقرطي تداعت للاعتصام تضامنا مع اولئك القابعين في السجون بسبب ارائهم ومواقفهم السياسية.. اصرت القوى الامنية على منع هذا الاعتصام السلمي ومنع التجمع.. الامر الذي لم يتمكن معه احد من الوصول الى مكان الاعتصام باستثناء عدد محدود لم يسلم من الضرب والاهانة والقمع." 

واضاف البيان "يبدو ان النظام لا يجيد ممارسة السياسة الا عنفا وقمعا ضد المجتمع.. وما زال يضيق ذرعا باي محاولة من المجتمع للتعبير عن نفسه والمشاركة في الشأن العام." 

واستنكرت القوى والاحزاب الموقعة على البيان ما وصفته بانها "سياسات قمعية" وطالبت بالغاء قانون الطوارئ المطبق في سوريا منذ اربعين عاما. 

وقال البيان ان القوى "تعيد التأكيد على مطالبها في الحريات وسيادة القانون واحترام حقوق الانسان عبر الغاء الاحكام العرفية ورفع حالة الطوارئ والافراج عن كافة معتقلي الرأي الذين ما زال بعضهم رهن الاعتقال منذ ثلاثين عاما." 

من جهتها قالت جمعية حقوق الانسان في سوريا في بيان منفصل "ان اعدادا كبيرة من شرطة مكافحة الشغب والشرطة والامن تواجدت قبيل موعد الاعتصام ولاحقت المشاركين بالاعتصام." 

وقالت الجمعية ان قوات الامن اعتقلت ثمانية من المعتصمين. 

في الغضون قال شقيق الناشط بحقوق الانسان اكثم نعيسة الذي اعتقلته السلطات السورية في ابريل نيسان الماضي انه بدأ اضرابا مفتوحا عن الطعام احتجاجا على ما وصفه بالمعاملة السيئة التي يلقاها. 

وقال اسامة نعيسة لرويترز يوم الثلاثاء ان شقيقه اخبره وزوجته بعد ان توجها لزيارته في سجنه يوم الاحد انه بدأ اضرابا مفتوحا عن الطعام فيما تخشى عائلته على وضعه الصحي خصوصا انه يعاني من مشاكل في الكلى. 

وقال شقيقه ان "اكثم ما زال مضربا عن الطعام وهو يعاني من مشاكل كلوية وكبدية." 

واشار الى ان الادوية كانت ممنوعة عنه لمدة شهرين. وقال انه عندما توجه الى زيارته لم يكن يبدو بصحة جيدة "عندما رأيته كان وجهه اصفر ولا يبدو بحالة صحية جيدة." 

واعتقل نعيسة البالغ من العمر ثلاثة وخمسين عاما والذي كان يرأس لجنة الدفاع عن الحريات الديمقراطية وحقوق الانسان في سوريا بعد ان نشرت الجماعة تقريرا عن انتهاكات حقوق الانسان في سوريا. 

واشار اسامة نعيسة الى ان شقيقه سيواصل اضرابه عن الطعام الى ان تتم الموافقة على "زيارات طبية وعائلية طبيعية ومنتظمة ونقله من السجن الجنائي الى السجن  

الخاص بمعتقلي الرأي والاهم اطلاق سراحه." 

–(البوابة)—(مصادر متعددة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك