الأردن: النقابات المهنية تقرر مواصلة الإحتجاج ضد "ضريبة الدخل"

منشور 06 حزيران / يونيو 2018 - 12:43
جانب من الاحتجاجات قرب رئاسة الوزراء في العاصمة عمان
جانب من الاحتجاجات قرب رئاسة الوزراء في العاصمة عمان

عمان – البوابة - وسام نصرالله

قرر مجلس النقباء الأردني اليوم الاربعاء الإستمرار بإجراءاته التصعيدية ضد قانون ضريبة الدخل، مؤكدا أنه لن يتراجع عن مطالبه حتى يتم سحب مشروع القانون.

وكان المحتجون أمام مجمع النقابات المهنية في العاصمة عمان قد قاطعوا، كلمة رئيس مجلس النقباء نقيب الأطباء الدكتور علي العبوس التي طالب فيها بوقف مشروط للإجراءات التصعيدية، واعطاء الحكومة الفرصة حتى تتشكل مع ضمان رد قانون ضريبة الدخل.

وهتف المحتجون: "هيني راجع ع الرابع"، "مش خايفين ع الرابع راجعين"، "مطالبنا شرعية بدنا حكومة وطنية"، "فليعلوا صوت الشبيبة .. يسقط قانون الضريبة"، "فليعلوا صوت الشباب .. يسقط مجلس النواب"، "مين قال الشعب مات.. هيو بيسقط حكومات"

ونزولا عند رغبة المحتجين اضطر مجلس النقباء لعقد جلسة طارئة، لتدارس مطالبهم التي أكدت على الإستمرار بالاحتجاجات اليومية والاجراءات التصعيدية.

ونفذ منتسبو النقابات المهنية اليوم الاربعاء اضرابا عاما عن العمل شمل جميع محافظات المملكة.

وكان العبوس قد قال في كلمته قبل التراجع عن قرار وقف تعليق الإحتجاجات: "إن مجلس النقباء قرر تعليق الاجراءات التصعيدية واعطاء فرصة للحكومة حتى تتشكل مع ضمان رد قانون ضريبة الدخ"ل.

واضاف ان النقابات المهنية تمثل قطاعا كبيرا من المجتمع في شتى المجالات المختلفة وهي شريك استراتيجي في صنع السياسات الوطنيه وليس لاحد ان ينتقص من حقها، مشيرا الى انها تؤمن ايماناً قاطعاً بان الشعب هو مصدر السلطات وله حرية التعبير عن رأيه.

وشدد العبوس على ان جميع القوانين والتشريعات التي تفرضها الجهات الخارجية مرفوضة جملة وتفصيلاً والوطن فوق الجميع وحمايته فرض عين على كل مواطن ومؤسسة.

وبين العبوس ان مجلس النقباء يؤمن ايمناً راسخاً بان الفساد استشرى في المؤسسات الوطنية وان محاربة الفساد مهمة وطنية، مؤكدا ان ثروات الوطن هي ملك للوطن وعلينا ان نعيد ما سرق ونهب منها ليكون في صالح بناء دولة قوية قادرة على الوقوف بوجه التحديات الخارجية.

واعلن العبوس قرار مجلس النقباء باعطاء فرصة للحكومه المكلفة للاستجابة الى مطالب الشعب، ووقف الاجراءات التصعيدية مع ضمان رد قانون ضريبة الدخل.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك