الأزمة بين دمشق وبيروت حاضرة في القمة العربية

منشور 27 شباط / فبراير 2006 - 09:01
أعلن مصطفى عثمان اسماعيل مبعوث الرئيس السوداني عمر حسن البشير؛ أن الخلافات السورية اللبنانية ستأخذ حيزاً مهماً في القمة العربية التي ستعقد في الخرطوم يومي 28 و29 آذار/ مارس القادم.

وجاءت تصريحات اسماعيل خلال زيارة قام بها إلى دمشق، حيث سلم الرئيس السوري بشار الاسد دعوة لحضور القمة.

اسماعيل الذي جاء إلى دمشق قادماً من بيروت أوضح أن السودان يقود حالياً مبادرة مدعومة بغطاء عربي لتنقية الاجواء بين بيروت ودمشق، كما سيبحث مع وزير الخارجية السوري وليد المعلم "سبل ازالة العقبات ان كانت هناك عقبات امام هذه الجهود" إضافة إلى "بذل الجهود لتصفية الأجواء بين سورية والعراق".

وكان اسماعيل قد أعلن خلال وجوده في بيروت انه ينوي اعادة النظر في الجهود التي يقوم بها من اجل ‏تحسين العلاقات اللبنانية - السورية وترتيبها واعادة جدولتها، كما أشار إلى التحضير لعقد قمة مصغرة للعلاقات السورية - اللبنانية تطرح نتائجها في قمة ‏الخرطوم العربية.

وذكر المبعوث السوداني أنه "خطا خطوات الى الامام في مبادرته ووضعها على طاولة الجامعة العربية، ولكن بعض العقبات ‏وقفت في طريقها، ومنها مرض رئيس القمة الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة والتحفظات التي وردت على ‏تحرك الامين العام للجامعة العربية عمرو موسى، مما جعله يهدئ من تحركه حتى تستكين القوى التي تحفظت ‏على هذا التحرك".

وبينما تحدث اسماعيل عن "ضرورة ان يستمر التحقيق الدولي في جريمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري وبصورة مستقلة حتى يصل الى ‏غاياته"، لفت الى انه "لا يمكن ان نربط به المسارات الاخرى"، في إشارة على ما يبدو إلى إعادة ترتيب العلاقات السورية اللبنانية إضافة إلى ترتيب الأوضاع الداخلية في لبنان.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك