الأسد يصدر مرسوما بتجريد معارض سوري من جنسيته

منشور 16 أيلول / سبتمبر 2007 - 09:11
أصدر الرئيس السوري بشار الأسد مرسوما أمر بموجبه تجريد زعيم حزب الإصلاح فريد الغادري من جنسيته، فيما أعلنت المعارضة السورية المتمثلة بإعلان دمشق أنها لا تعترف بما قام به المعارض مأمون الحمصي في بيروت؛ حيث أعلن إنشاء أمانة عامة لإعلان دمشق.

وفريد الغادري هو رجل أعمال سوري يقيم في الولايات المتحدة منذ نحو 30 عاما، وأسس حزب الإصلاح المعارض "حزب الإصلاح"، ويدعو حزبه إلى إعادة بناء سوريا على أسس "ديمقراطية ليبرالية"، وينص الدستور الذي يقترحه الغادري على تشكيل مجالس تشريعية وتنفيذية للمحافظات الأربع عشرة في سوريا، على نمط مجلس الشيوخ الفيدرالي الأمريكي، إضافة إلى الجمعية العامة (البرلمان).

وقد عقد الحزب سلسلة مؤتمرات في الفترة بين 2001 و2004 في واشنطن وبروكسل لقوى المعارضة السورية في الخارج، وهو يفاخر بعلاقاته الوطيدة بالأجهزة الأمريكية.

وذكرت وكالة "آرنا" الإيرانية التي أوردت خبر تجريد الغادري من جنسيته أن الأخير الذي يحمل الجنسية الأمريكية زار إسرائيل منذ ما يقارب الشهرين، وألقى كلمة في الكنيست الإسرائيلي دعا فيها إسرائيل لعدم الدخول في اتفاق سلام مع سورية؛ "بسبب خلوها من الديمقراطية"، معتبرا أن "اتفاقات كهذه من شأنها أن تعيق التغيير الديمقراطي".

من جانب آخر، صرح حسن عبد العظيم الناطق باسم التجمع الوطني الديمقراطي المعارض في سوريا السبت بأن المعارضة المتمثلة بإعلان دمشق لا تعترف بما قام به المعارض مأمون الحمصي في بيروت؛ حيث أعلن عن إنشاء أمانة عامة لإعلان

دمشق.

وقال عبد العظيم لوكالة فرانس برس إن الحمصي "لا يمثلنا ولا يمثل أي حزب من الأحزاب المنضوية تحت ما يسمى بإعلان دمشق.. ولا علاقة لنا بالإعلان الذي أصدره في بيروت من تشكيل أمانة عامة لإعلان دمشق".

وأضاف "لا نقبل بأي شيء يصدر عن الأمانة العامة إلا من دمشق، ولا علاقة لنا به وبما صدر عن تأسيس أمانة عامة في بيروت برئاسة الحمصي ولم نشارك فيه", مؤكدا مجددا أن الحمصي "لا يمثل إعلان دمشق ولن نعترف به".

يشار إلى أنه في 11 مايو/أيار من العام الماضي, صدر إعلان بيروت دمشق الذي وقعه نحو 134 مثقفا سوريا و166 مثقفا لبنانيا، مطالبين باحترام وتعزيز السيادة والاستقلال لكل من لبنان وسوريا، وشدد الإعلان على اعتراف سوريا نهائيا باستقلال لبنان عبر ترسيم الحدود بين البلدين، وتبادل التمثيل الدبلوماسي.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك