الأطباء المعالجون للرئيس المصري يقترحون تأجيل الجراحة لبضعة ايام

منشور 21 حزيران / يونيو 2004 - 02:00

قالت مصادر رسمية مصرية ان الفريق الطبي المعالج للرئيس حسني مبارك اقترح يوم الاثنين تأجيل الجراحة "بعض الشيء وإعطاء فرصة للعلاج الطبي لبضعة أيام." 

وقال مايكل ماير الطبيب الالماني المعالج لمبارك "أعتقد أننا بحاجة لان نعطي فرصة لمدة  

يومين أو ثلاثة أيام قبل التدخل الجراحي لان العلاج الطبي قد يفيد في حالة الرئيس مبارك." 

وأضاف في تصريحات أذاع التلفزيون المصري ترجمة لها في حضور وزير الصحة  

المصري محمد عوض تاج الدين "قمنا بالأمس باستكمال الفحوصات والتحاليل الروتينية  

استعدادا لاجراء العملية الجراحية وقد تم ذلك من خلال الرنين المغناطيسي." 

وتابع "أوضحت الصورة أن المشكلة واقعة بين الفقرتين الرابعة والخامسة وقمنا باجراء  

مشاورات مع خبراء الرنين المغناطيسي واستشاري الرنين المغناطيسي ونحن نعتقد أنه من  

المنطقي أن نبدأ في مرحلة جديدة ومحاولة جديدة من العلاج الطبي على مدار الايام القليلة  

القادمة. "وسنعتمد على مدى استجابة الرئيس مبارك لهذا العلاج وسنحدد بعد ذلك اذا ما كنا سنمضي بالعلاج الطبي أم نقوم باجراء العملية الجراحية." 

وقال ماير "ولكن بشكل أساسي اننا أمام اختيارين. الاول هو العلاج الطبي والثاني سوف  

يكون التدخل الجراحي. ولكنني أعتقد أننا بحاجة الى أن نعطي الفرصة لمدة يومين أو ثلاثة لان العلاج الطبي قد يفيد في هذه الحالة وقد يفيد في عدم اجراء الجراحة." 

وقال وزير الصحة المصري الذي قدم ماير للمشاهدين "كان هناك اقتراح أن تؤجل  

الجراحة لبعض الوقت ونعطي الفرصة للعلاج الطبي لبضعة أيام ونرى هل هناك استجابة لهذا أم سيتقرر اجراء جراحة بعد ذلك." 

وأضاف "كان هذا رأي الدكتور ماير ورأي استشاري الرنين المغناطيسي." 

وتوجه الرئيس المصري الى المانيا الاحد لإجراء عملية جراحية لعلاجه من انزلاق غضروفي. وكان من المقرر اجراء الجراحة صباح الاثنين.  

وقال وزير الصحة المصري عوض تاج الدين ان "عملية الانزلاق الغضروفي ما بين الفقرات القطنية ستتم عن طريق المنظار الميكروسكوبي وهى عملية بسيطة وشائعة يتم بها ازالة الغضروف".  

وأضاف تاج الدين "ان الفريق الطبى المعالج للرئيس كان لديه احد خيارين الاول هو العلاج التحفظي الطبي ويشمل علاجا بالدواء وعلاجا طبيعيا ويستمر فترة طويلة والثاني هو العلاج السريع وهو اجرء هذه العملية للانزلاق الغضروفي عن طريق المنظار الميكروسكوبي وقد فضل سيادة الرئيس هذه الطريقة".  

وقد ترددت مؤخرا شائعات في القاهرة عن تدهور صحة مبارك البالغ من العمر 76 عاما والذي يتولى رئاسة مصر منذ 1981.  

وقد ظهر مبارك الاربعاء على شاشات التلفزيون وهو يدلي بتصريح مقتضب للصحافيين.  

وكان من المقرر ان يستقبل مبارك الاثنين في القاهرة وزير الخارجية الفرنسي ميشال بارنييه.  

وقد اصيب مبارك في 18 تشرين الثاني/نوفمبر 2003 بوعكة صحية وهو يلقي خطابا امام مجلس الشعب (البرلمان). وعزا وزير الصحة انذاك سبب هذا العارض الى "هبوط مفاجىء في ضغط الدم" بسبب صيام رمضان واثار "نزلة برد شديدة".  

—(البوابة)—(مصادر متعددة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك