الأمم المتحدة تدرس عقوبات على اثنين من الليبيين متهمان بعرقلة المفاوضات

منشور 05 حزيران / يونيو 2015 - 05:33

طالبت بريطانيا وفرنسا واسبانيا والولايات المتحدة بفرض عقوبات دولية على اثنين من الليبيين متهمان بعرقلة المحادثات الهادفة الى تشكيل حكومة وحدة وطنية في بلادهما، حسب ما نقل دبلوماسيون الخميس.

وتسهدف العقوبات عبد الرحمن السويحلي المتحدر من مصراتة وعثمان مليقطة وهو قائد كتائب الزنتان (غرب).

والرجلان ليسا من الصف الاول ولكن منعهما من السفر وتجميد ودائعهما “يعتبر اشارة واضحة بانه لا تسامح مع اعاقة العملية السياسية”، حسب ما قالت البعثة الاميركية في الامم المتحدة في رسالة الى لجنة العقوبات التابعة لمجلس الامن الدولي.

واعطت هذه اللجنة حتى الساعة 19,00 من مساء الجمعة الاعضاء ال15 في مجلس الامن حتى يعترضوا على العقوبات.

يشار الى ان عبد الرحمن السويحلي هو على رأس حزب سياسي دعم هجوم تحالف ميليشيات فجر ليبيا على مصفاة السديرة النفطية في شرق ليبيا ما ادى الى عرقلة المحادثات في شباط/ فبراير الماضي.

اما عثمان مليقطة فهو قائد قوات هاجمت في ايار/ مايو 2014 البرلمان في طرابلس بالنار والصواريخ ومدافع الهاون.

مواضيع ممكن أن تعجبك