الأمم المتحدة توصي النمسا بملاجئ كافية للاجئين وتسهيل لم شمل الأسر

منشور 11 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2015 - 05:22

أوصت منظمة الأمم المتحدة الحكومة النمساوية بضمان أماكن كافية للاجئين وتسهيل لم شمل أسرهم.


وأوصى مجلس حقوق الإنسان في بيان صحفي الثلاثاء، تلقت الأناضول نسخة منه، بضرورة ضمان مخيمات ومراكز للاجئين وتوفير المرافق الطبية بشكل كاف في ظل تزايد أعدادهم.


وشدّد على ضرورة تعزيز ثقافة التسامح وتسهيل لم شمل الأسر، منوهًا إلى العديد من التقارير التي تتحدث عن التمييز وكراهية الأجانب.
ومن جانبه قال المستشار النمساوي فيرنر فايمان في مؤتمر صحفي عقب اجتماع مجلس الوزراء الثلاثاء، إن استثمار الاتحاد الأوروبي نحو ملياري يورو في المنطقة سيساعد اللاجئين في المنطقة على البقاء على قيد الحياة، مشيرًا أن النمسا ستساهم بمبلغ 26 مليون يورو للمساعدات الإنسانية الفورية.


وفي سياق آخر أعلن وزير الخارجية النمساوي سابستيان كورتس أن النمسا ستقدم ثلاثة مليون يورو لصندوق الاتحاد الأوروبي – إفريقيا بهدف منع الهجرة واللجوء.


وأشار في بيان تلقت الأناضول نسخة منه، أن الوكالة النمساوية لدعم التنمية ( إيه دي إيه) ستدعم من ميزانيتها صندوق الاتحاد الأوروبي لمساعدة إفريقيا بالمبلغ.


ويهدف الصندوق إلى مكافحة أسباب الهجرة واللجوء من إفريقيا، وستتم مناقشته في قمة الاتحاد الأوروبي التي تعقد غدًا الخميس.
وسيبدأ الصندوق عمله فورًا، حيث يوجد به 1.8 مليار يورو متاحة.


ومن ناحية أخرى قررت حكومة بافاريا الألمانية تمديد مراقبة الحدود مع النمسا حتى شهر فبراير/ شباط من العام القادم.
وحسب إذاعة بافاريا الرسمية، قالت المتحدثة باسم وزارة الداخلية في المقاطعة أمس الثلاثاء، “منذ بداية مراقبة الحدود في سبتمبر/ أيلول الماضي، انخفض عدد عمليات التهريب على الحدود بشكل ملحوظ”.


وكانت السلطات ألقت القبض على 200 من مهربي المهاجرين في سبتمبر/ أيلول الماضي، بينما بلغ عدد المهربين 90 في شهر أكتوبر/ تشرين الأول، و20 في شهر نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري حسب المتحدث باسم الشرطة الاتحادية توماس شفايكل.
ومن جانبها قررت الحكومة السلوفينية بناء”حواجز تقنية” على الحدود مع كرواتيا، لمنع وقوع كارثة إنسانية على أراضيها وحماية حدود شنغن.


وحسب الوكالة السلوفينية الرسمية قال رئيس الوزراء السلوفيني ميرو كيرار: سنقيم هذه الحواجز إذا لزم الأمر، مضيفًا في مؤتمر صحفي أن هذا سيكون تدبيرًا مؤقتًا وأنه يعتمد وسائل تقنية للسيطرة على تدفق اللاجئين.


ويوجد حاليًا 30 ألف لاجئ على طريق البلقان الذي يمر عبر كرواتيا وسلوفينيا إلى النمسا وألمانيا.


وكان عدد اللاجئين الذين دخلوا سلوفينيا منذ إغلاق المجر حدودها مع كرواتيا في 17 أكتوبر/ تشرين الاول الماضي 102 ألف و757 لاجئًا حتى 29 من نفس الشهر.

مواضيع ممكن أن تعجبك