الأمن القومي الإيراني: الموساد اغتال "فخري زادة"

منشور 30 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2020 - 10:00
اغتيال العالم النووي الإيراني فخري زادة
اغتيال العالم النووي الإيراني فخري زادة

اتهم أمين مجلس الأمن القومي الإيراني، علي شمخاني، اليوم الاثنين، الموساد الإسرائيلي باغتيال العالم النووي الإيراني فخري زادة، عبر استخدام عناصر من منظمة مجاهدي خلق.

وقال شمخاني: "اغتيال فخري زادة تم بطرق وآليات معقدة جدا، وباستخدام أسلحة آلية، ولم يكن هناك أي شخص مهاجم في مكان الاغتيال".

وأضاف: "توصلنا إلى معلومات أولية حول مرتكبي الجريمة، ونعرف سابقا المسؤول عنها، وسجله مكشوف".

 وأكد شمخاني في وقت سابق للتلفزيون الإيراني، أن "الأجهزة الأمنية الإيرانية كانت على علم باحتمال تعرض العالم فخري زادة لمحاولة الاغتيال، في ذات الموقع الذي اغتيل فيه"، مشيرا إلى أنها "لم تأخذ الأمر على محمل الجد، بسبب تواتر الأنباء لديها طيلة السنوات العشرين الماضية عن مخططات لاغتياله".

وقال شمخاني: "عملنا على تعزيز حماية فخري زادة، ولكن العدو نفذ الاغتيال عبر طريقة جديدة، وحرفية، وتخصصية".

وأشار إلى أن "فخري زادة كان عالما نوويا منقطع النظير، وله دور كبير في الصناعة النووية، والدفاع النووي، ومكافحة كورونا"، مؤكدا أن "إيران لديها الكثير أمثال فخري زادة ولن يتمكن العدو من القضاء على قدراتهم العلمية".

وتابع أمين مجلس الأمن القومي قائلا: "دماء فخري زادة ستدفعنا إلى استكمال مسيرته ومتابعة جهوده"، آملا "أن يكون قصاص إيران لدماء فخري زادة مبهجا للشعب الإيراني".

وقتل يوم الجمعة 27 نوفمبر رئيس مركز الأبحاث والتكنولوجيا في وزارة الدفاع الإيرانية، محسن فخري زادة، في عملية اغتيال وصفتها طهران بـ"الإرهابية".

 

 

مواضيع ممكن أن تعجبك