الأمير السعودي المعارض أحمد بن عبد العزيز يعود الى الرياض بحماية اميركية بريطانية

منشور 31 تشرين الأوّل / أكتوبر 2018 - 11:47
 الأمير عقد لقاءات سابقة مع أعضاء من العائلة السعودية المالكة أثناء وجوده في لندن
الأمير عقد لقاءات سابقة مع أعضاء من العائلة السعودية المالكة أثناء وجوده في لندن

بضمانات اميركية وبريطانية، وتعهد من قيادة المملكة العربية السعودية بضمان امنه وسلامته، عاد الأمير السعودي المعارض أحمد بن عبد العزيز إلى العاصمة الرياض بعد عام من الغياب، حيث استقبل بحفاوة وترحاب من ولي العهد محمد بن سلمان

وكشف عن عودة الأمير السعودي إلى الرياض حساب "مجتهد" (المقرب من الأسرة الحاكمة)، في تغريدة له على موقع "تويتر"، وقال: "عاجل: أحمد بن عبد العزيز يصل الرياض قبيل فجر اليوم الثلاثاء ومحمد بن سلمان في استقباله لكن دون كاميرات ولا بروتوكول حصل أحمد على تعهدات أمريكية أوربية أن بن سلمان لن يتعرض له".

 

وشغل أحمد بن عبد العزيز لفترة وجيزة منصب وزير الداخلية عام 2012، إلى أن خلفه بعد خمسة أشهر من توليه المنصب المسؤول البارز في مكافحة الإرهاب الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز.

 ووفق التقارير التي اورت المعلومات فقد حطت طائرة الامير السعودي العائد فجر الثلاثاء (30 أكتوبر)، واستقبله ولي العهد السعودي بحرارة في المطار، وفق ما صرح ثلاثة سعوديين مقربين من العائلة الحاكمة.

ضمانات غربية بسلامته 

وحسب المعلومات فان عودة الامير السعودي جاءت بعد ان تحصن بضمانات أمنية من قبل أمريكا وبريطانيا بعدم تعرض ولي العهد له.

ومكث الأمير "أحمد"، الشقيق الأصغر للملك سلمان، في العاصمة لندن، عقب تصريح له انتقد فيه ولي العهد والعاهل السعودي بسبب حرب اليمن، كما أنه عارض بن سلمان ورفض عام 2017، عندما كان أحد أعضاء مجلس البيعة، تعيينه ولياً للعهد، ولم يبايعه.

وبعد أن انتشر المقطع للأمير بن عبد العزيز، فضل البقاء في لندن خشية العودة إلى بلاده، ممَّا قد يعرضه لسطوة بن سلمان الذي قد يأمر بوضعه تحت الإقامة الجبرية كما فعل مع العديد من الأمراء الآخرين، وفق ما قالت الصحيفة.

وأضاف المصدر أن عودته أتت بعد مناقشات مع مسؤولين بريطانيين وأمريكيين وفّروا له الضمانات الكافية ليرجع إلى بلده.

ويريد الأمير أداء دور في إحداث تغييرات، والتي تعني إما أنه سيقوم بنفسه بدور محوري بأي ترتيبات جديدة (داخل البيت الملكي)، أو أنه سيساعد باختيار بديل عن بن سلمان، وفق ما قال الموقع البريطاني.

لقاءات مع العائلة المالكة المعارضة 

كما كشف النقاب أن الأمير عقد لقاءات سابقة مع أعضاء من العائلة السعودية المالكة أثناء وجوده في لندن، وكان على تواصل مع مؤيدين له داخل السعودية ممَّن يشاركونه نفس الأفكار ويشجعونه على الوقوف ضد ابن أخيه، ولي العهد، كما أن هناك ثلاثة أمراء بارزين يدعمون عودته للرياض.ثلاثة أمراء
وأشار الموقع أيضا إلى وجود ثلاثة أمراء كبار يؤيدون تحرك الأمير أحمد لا يمكن تسميتهم خشية تعرض أمنهم للخطر، وجميعهم في مناصب عليا بالجيش وقوات الأمن. وأضاف أن عودة الأمير أحمد ستزيد الضغط على بن سلمان الواقع في قلب المواجهة بين السعودية وتركيا بعد مقتل خاشقجي في قنصلية بلاده في إسطنبول.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك