الإف بي آي يضبط وثائق سرية بمنزل ترامب ويحقق في خرقه لقانون التجسس

منشور 12 آب / أغسطس 2022 - 09:03
الإف بي آي يضبط وثائق سرية بمنزل ترامب

كشفت مذكّرة قضائية نشرت الجمعة، عن ان مكتب التحقيقات الفدرالي "أف بي آي" عثر على وثائق "سرية" خلال اجرائه عملية تفتيش دارة الرئيس السابق دونالد ترامب على خلفية الاشتباه بانتهاكات لقانون مكافحة التجسس.

وأظهرت المذكّرة والمواد ذات الصلة التي أمر قاض في فلوريدا بنشرها أن العناصر ضبطوا عددا كبيرا من الوثائق المصنّفة “سرية”.

وتشمل تهمة انتهاك قانون التجسس جرائم تتجاوز التجسس، مثل رفض إعادة وثائق الأمن القومي عند الطلب. ويمكن أن تؤدي الإدانة بموجب القوانين إلى السجن أو الغرامات.

وكان ترامب اكد الخميس، إنه لن يعارض نشر فحوى المذكرة التي استند اليها مكتب التحقيقات الفيدرالي لدى تفتيش مقر إقامته في منتجع "مارالاغو" بولاية فلوريدا الاسبوع الماضي.

وفي بيان ردا على طلب المدعي العام ميريك غارلاند إلى محكمة فيدرالية الكشف عن أجزاء من المذكرة التي أكد أنه "وافق عليها شخصيا"، قال ترامب: "انشروا الوثائق الآن!".

وأضاف "لن أعارض بعدم الكشف عن الوثائق المتعلقة بالمداهمة غير الأمريكية وغير المبررة وغير الضرورية... سأذهب خطوة أخرى إلى الأمام من خلال التشجيع على الإفراج الفوري عن تلك الوثائق".

وكانت عدة وسائل إعلامية أمريكية قدمت طلبا الخميس للاطلاع على "جميع الوثائق المتعلقة بالقضية المحتملة لدعم مذكرة البحث" الخاصة بمقر إقامة ترامب بسبب "الأهمية التاريخية لهذه الأحداث".

وسلَّمَ ترامب بالفعل إلى الأرشيفات الوطنية 15 صندوقاً من المستندات التي انتهى بها المطاف إلى مارالاغو.

فيما ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال أنه تم مصادرة 20 صندوقا تحوي على صور ووثائق وملاحظات من منزل ترامب.

وتضمنت الوثائق التي تم العثور عليها قرارا بالعفو عن مستشار ترامب السابق روجر ستون، بالإضافة إلى معلومات عن "الرئيس الفرنسي".

وأضافت أن عدد الوثائق السرية التي تم مصادرتها 11 بلغ مجموعة، من بينها مواد مصنفة على أنها "سرية للغاية"، والتي وفقا للصحيفة، لا يمكن الاحتفاظ بها إلا في "مؤسسات الدولة الخاصة".

وثائق سرية نووية

وفي وقت سابق الجمعة، قال تقرير ان مكتب التحقيقات الفيدرالي سعى لاسترداد وثائق سرية متعلقة بالأسلحة النووية خلال مداهمته منزل ترامب.

ونقلت صحيفة واشنطن بوست" عن مصادر مطلعة قولها إن عناصر المكتب كانوا يبحثون عن وثائق مرتبطة بالأسلحة النووية، ودون ان بوضحوا ما إذا كانت تتعلق بأسلحة تابعة للولايات المتحدة أو لدولة أخرى. كما أنهم لم يذكروا ما إذا كانت هذه الوثائق قد تم العثور عليها.

والوثائق المتعلقة بالأسلحة النووية حساسة بشكل خاص وعادة ما يقتصر الوصول إليها على عدد صغير من المسؤولين الحكوميين.

ويسلط البحث غير المعتاد يسلط الضوء على القلق العميق بين المسؤولين الحكوميين بشأن المعلومات التي اعتقدوا أنها يمكن أن تكون موجودة في منتجع مارالاغو، مقر إقامة ترامب بعد مغادرته البيت الأبيض، وأن تكون معرضة لخطر الوقوع في أياد خاطئة.

وأعلنت رابطة لعناصر مكتب التحقيقات الفدرالي أنهم يتلقون تهديدات من يمينيين متطرفين منذ مداهمة منزل ترامب، في ما يبدو احتجاجا ورفضا للمداهمة.


© 2000 - 2022 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك