الإمارات تنشر قوات موالية لها في سقطرى دون التنسيق مع الحكومة اليمنية

منشور 09 أيّار / مايو 2019 - 11:54
وصول قوات تتبع ما يسمى بالحزام الأمني إلى جزيرة سقطرى اليمنية
وصول قوات تتبع ما يسمى بالحزام الأمني إلى جزيرة سقطرى اليمنية

أكد مصدر حكومي يمني مسؤول اليوم الخميس، وصول قوات تتبع ما يسمى بالحزام الأمني إلى جزيرة سقطرى اليمنية دون تنسيق مسبق مع الحكومة المعترف بها دولياً.

وقال المصدر، الذي طلب عدم الكشف عن اسمه إن “أكثر من مئة مقاتل يتبعون ما يسمى بالحزام الأمني (قوات جنوبية تم تشكيلها من دولة الإمارات) وصلت إلى الجزيرة بحجة حمايتها”، معتبراً ذلك “أمرا غير مقبول”.

وأوضح أن تلك القوات وصلت الاثنين الماضي على متن سفينة إماراتية، حاملة علم الجنوب الانفصالي، مؤكداً أن وصولها إلى الجزيرة جاء دون تنسيق مع الحكومة اليمنية الشرعية والمجلس المحلي في سقطرى.

من جانبه، قال مختار الرحبي، مستشار وزير الإعلام في الحكومة اليمنية، في تغريدة نشرها على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، إن “مليشيات مسلحة وصلت إلى جزيرة سقطرى بعد أن تلقت تدريبات عسكرية في مدينة عدن (جنوب اليمن)”.

وأضاف الرحبي أن هذه المليشيات وغيرها يتم دعمها وتدريبها وتسليحها من قبل دولة الإمارات “التي تدعي أنها دخلت اليمن لدعم الحكومة وما يحدث عكس ذلك وهو محاولة تدمير الشرعية”.

وجاء وصول هذه القوات بعد أيام من تحذير أطلقه رمزي محروس، رئيس المجلس المحلي في سقطرى خلال مؤتمر صحافي.

وحذر محروس من استقدام قوات ما يسمى بالحزام الأمني، معتبرا أنها “بؤرة للصراع في هذه المحافظة”.

وأكد محروس أن اي تشكيل من التشكيلات الخاضعة للشرعية هم من أبناء سقطرى، قائلا: “لا نريد تشكيلا أو قوات خارج نطاق السلطة وعن إجراءات الشرعية لأنها تعمل على التفرقة وجلب الصراعات، ونحن لا نريد أن تكون سقطرى ساحة نزاع”.

من جانبه نفى أنور قرقاش، وزير الدولة للشؤون الخارجية للإمارات، صحة الأنباء التي ذكرت استقدام مئة جندي انفصالي إلى جزيرة سقطرى هذا الأسبوع، واصفاً إياها بالأخبار “الكاذبة”.

وظهرت الخلافات بين الحكومة اليمنية ودولة الإمارات حول جزيرة سقطرى، منذ العام الماضي، بعد أن أرسلت الأخيرة جنودا وآليات عسكرية ودبابات تابعة لها، إلى الجزيرة، وقامت بالانتشار في مينائها ومطارها، دون أن تبلغ الحكومة الشرعية بذلك.

وعبرت الحكومة اليمنية حينها عن رفضها للتواجد الإماراتي، معتبرة ذلك انتهاكا في حق السيادة الوطنية.

وتعد دولة الإمارات ثاني أقوى دولة مشاركة ضمن قوات التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن، لمساندة القوات الحكومة الشرعية في استعادة شرعية البلاد من قبضة المسلحين الحوثيين.

وجزيرة سقطرى هي جزء من محافظة أرخبيل سقطرى التي تتكون من ست جزر على المحيط الهندي قبالة سواحل القرن الأفريقي بالقرب من خليج عدن، وتعد جزيرة سقطرى من أكبر الجزر العربية واليمنية.

مواضيع ممكن أن تعجبك