الاتحاد الأوروبي يدعو تركيا لاستئناف محادثات السلام مع الأكراد

منشور 10 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2015 - 05:00

  حثت المفوضية الأوروبية تركيا التي تسعى للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي يوم الثلاثاء على رفع القيود المفروضة على حرية الإعلام واحترام حقوق الإنسان واستئناف محادثات السلام مع المقاتلين الأكراد في جنوب شرق البلاد الذي يعصف به العنف.

وفي تقريرها السنوي بشأن تركيا أشارت المفوضية بقلق إلى جهود الرئيس رجب طيب أردوغان لإجراء تعديل للدستور يمنحه سلطات أوسع بكثير. وتعثرت محادثات تركيا للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي على مدى عشر سنوات.

لكن انتقادات المفوضية -وهي الجهاز التنفيذي للاتحاد الأوروبي-‭ ‬غلفت بلغة دبلوماسية تعكس الحساسية السياسية في التعامل مع بلد كبير ذي أهمية إستراتيجية تحتاج بروكسل إلى تعاونه في التعامل مع أزمة الهجرة إلى أوروبا.

وقال يوهانس هان المفوض المسؤول عن توسعة الاتحاد الأوروبي للبرلمان الأوروبي "يجب على تركيا التحرك لأن هناك العديد من المجالات التي يتعين عليهم التعامل فيها وفقا للمبادئ الأساسية" في اشارة إلى حقوق الإنسان وحرية التعبير.

يأتي تقرير المفوضية في وقت صعب لتركيا حيث استؤنف القتال بين قوات الأمن ومقاتلي حزب العمال الكردستاني بعد انهيار وقف اطلاق النار. ومنح الأتراك حزب العدالة والتنمية الذي شارك في تأسيسه اردوغان فترة أخرى مدتها أربع سنوات في السلطة في الانتخابات التي جرت في أول نوفمبر تشرين الثاني والتي شهدت زيادة كبيرة في التوترات الاجتماعية والسياسية.

وقال هان وهو سياسي نمساوي ينتمي ليمين الوسط "تأمل المفوضية أن ينتهي العنف المتصاعد في تركيا وأن تعود المفاوضات بشأن التوصل لحل دائم للقضية الكردية."

وفي أول رد رسمي على تقرير الاتحاد الأوروبي دافعت تركيا عن إجراءاتها الأمنية وقالت إنها ستستمر في تنفيذ الإصلاحات وتحسين مستويات المعيشة بشروطها.

وقالت وزارة شؤون الاتحاد الأوروبي التركية "بعض التعليقات التي تضمنها التقرير لا تعبر كما ينبغي عن إصلاحات تركيا في هذه المجالات وهي أيضا جائرة ومفرطة. وفضلا عن ذلك فإن هذه التعليقات تتغاضى عن التوازن بين الحرية والأمن وهي ضرورة للديمقراطيات التي يسود فيها حكم القانون." 

مواضيع ممكن أن تعجبك