الاتحاد الأوروبي يدعو لنقل السلطة في السودان للمدنيين

منشور 18 حزيران / يونيو 2019 - 04:03
أدان الاتحاد ، بشدة الهجمات العنيفة في السودان في 3 يونيو/حزيران 2019
أدان الاتحاد ، بشدة الهجمات العنيفة في السودان في 3 يونيو/حزيران 2019

حث الاتحاد الاوربي السودان للاسراع لنقل السلطة الى قيادة مدنية ودعا الى حماية المتظاهرين، فيما اكد الفريق أول محمد حمدان دقلو ان السودان لا يتحمل تأخيرا لحل الأزمة التي يمر بها

وأوضح دقلو، الذي يشتهر باسم "حميدتي"، أن الجيش قابل ممثلين "عن كل ألوان الطيف الشعب السوداني"، ويقبل بتشكيل حكومة تكنوقراط مستقلة لإدارة شؤون البلاد.

ودعا حميدتي ما وصفها بـ"الأحزاب العريقة" إلى تحمل المسؤولية وتبدية مصلحة الوطن على المصالح الضيقة، قائلا: "نريد حكومة سريعة، ونريد حلا سودانيا – سودانيا، والبلاد لا تتحمل تأخيرا للحل بعد الآن".

وأضاف "نريد محاربة الفتنة والشائعات التي تحاول منع السودان من الوصول إلى بر الأمان، مشددا على أن "الأمن والجيش مهمتهما حماية البلاد في هذه المرحلة التي وصفها بالحساسة".

 

الاتحاد الاوربي يدعو لنقل السلطة فورا 

في الاثناء دعا الاتحاد الأوروبي إلى الوقف الفوري لجميع أعمال العنف ضد الشعب السوداني، اليوم الثلاثاء.

وقال بيان لمجلس وزراء الشؤون الخارجية لدول الاتحاد الأوروبي، إنه خلال الأشهر الستة الماضية، طالب شعب السودان، بمشاركة قوية من النساء والشباب، بوضوح وبشجاعة بطريق جديد لبلدهم.

وأشار الاتحاد إلى أنه يظل السودان الذي يسوده السلام والوحدة والديمقراطية والازدهار أمراً بالغ الأهمية، بما في ذلك السلام والاستقرار في المنطقة ، ويمثل أولوية للاتحاد الأوروبي.

وأدان الاتحاد ، بشدة الهجمات العنيفة في السودان في 3 يونيو/حزيران 2019 ، والتي أسفرت عن مقتل وجرح العديد من المتظاهرين المدنيين المسالمين ، فضلاً عن العنف الجنسي.

وتابع “من الواضح أن المسؤولية تقع على عاتق المجلس العسكري الانتقالي باعتباره السلطة المسؤولة عن حماية السكان”.

ولفت إلى ضرورة إزالة العقبات التي تحول دون تقديم المساعدة الإنسانية في الوقت المناسب ، بما في ذلك في الخرطوم، مع توفير المناخ للموظفين لإيصال الإمدادات الانسانية بشكل عاجل لأكثر من 8 ملايين شخص محتاج.

وتمسك البيان بضرورة توقف الهجمات ضد المستشفيات والطواقم الطبية والمرضى، وضمان احترام القانون الدولي الإنساني وحماية المدنيين ، بما في ذلك وصول المساعدات الإنسانية بشكل آمن ودون عوائق.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك