الاتحاد الافريقي ينشر مراقبين في دارفور الاسبوع المقبل

منشور 14 نيسان / أبريل 2004 - 02:00

يعتزم الاتحاد الافريقي نشر مراقبين عسكريين في منطقة دارفور في غرب السودان الاسبوع المقبل لمراقبة سريان اتفاق وقف اطلاق النار بين القوات الحكومية والمتمردين، وفق ما اعلنه مسؤول رفيع في الاتحاد الاربعاء. 

وقال سعيد جينيت مفوض شؤون السلام والامن بالاتحاد الافريقي ان المراقبين سيحددون أيضا الجانب الذي ينتهك وقف اطلاق النار بعد أن أشارت وزارة الخارجية الاميركية الى تقارير غير مؤكدة عن هجمات تشنها الميليشيات المدعومة من الحكومة السودانية. 

وأضاف جينيت في مؤتمر صحفي في العاصمة الاثيوبية اديس ابابا "وافقت نيجيريا وغانا والسنغال وناميبيا على ارسال ضباط عسكريين سيتم نشرهم كمراقبين في دارفور. سيصلون الى هناك في أقرب وقت ممكن." 

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الاميركية الثلاثاء ان الولايات المتحدة عرضت تقديم "دعم في مجال النقل والامداد" لم يحدده لمساعدة مراقبي الاتحاد الافريقي على دخول المنطقة والخروج منها. 

ومضى جينيت يقول ان الاتحاد الافريقي سيبحث أيضا ارسال قوات الى دارفور اذا تصاعد العنف. 

وأردف "اذا تدهور الوضع في دارفور فسيبحث مجلس السلام والامن بالاتحاد الافريقي بموجب التفويض الممنوح له ارسال قوات افريقية لوضع حد للعنف في دارفور." 

وبدأت جماعتان تمردا في منطقة دارفور في شباط/فبراير العام الماضي واتهمتا الخرطوم باهمال المنطقة القاحلة وتسليح ميلشيات من العرب الرحل تحرق وتنهب القرى الافريقية. ووصفت الخرطوم أفراد هذه الميلشيات المعروفة باسم "الجنجاويد" بأنهم خارجون على القانون. 

وتقول الامم المتحدة ان القتال أضر بأكثر من مليون شخص وأجبر أكثر من مئة ألف لاجيء على الفرار الى تشاد. 

وقال جينيت ان الاتحاد الافريقي تلقى تقارير متضاربة بخصوص ما اذا كانت الهدنة صامدة.—(البوابة)—(مصادر متعددة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك