الاتحاد الاوروبي مستعد لفتح صفحة جديدة مع ليبيا

منشور 16 تشرين الأوّل / أكتوبر 2007 - 12:13

كلف الاتحاد الاوروبي الاثنين المفوضية الاوروبية باعداد الخطوط العريضة للتفاوض حول اول اتفاق تعاون مع ليبيا وذلك بعد شهرين ونصف الشهر من الافراج عن الممرضات والطبيب البلغار.

وقال بيان لوزراء خارجية الاتحاد الاوروبي تم تبنيه الاثنين في لوكسمبورغ ان الوزراء "متفقون على اعتبار ان على الاتحاد الاوروبي وليبيا البدء عند لامكان في مباحثات بشأن اتفاق اطار بينهما يتناول المسائل الثنائية وخاصة حقوق الانسان والهجرة".

وكلف الوزراء المفوضية "عرض مشروع للتوجهات الكبرى للمفاوضات بهذا الصدد".

وقالت المفوضة الاوروبية للشؤون الخارجية بينيتا فيريرو فالدنر ان اعداد اطار التفاوض سيتطلب "بضعة اشهر" يزور خلالها خبراء المفوضية ليبيا لبحث الامر مع السلطات اللييية.

وبعد التصديق على الاطار من قبل الدول الاعضاء يتم تكليف المفوضية بتولي المفاوضات التي قد تتطلب عدة اشهر وربما عدة سنوات باسم الاتحاد الاوروبي. وعلقت فالدنر "الامر لن يكون سهلا".

وكانت المفوضية وعدت لدى الافراج عن الممرضات والطبيب البلغار بعد سجنهم ثماني سنوات في ليبيا لادانتهم بحقن اطفال ليبيين بفيروس الايدز بالعمل على تعزيز العلاقات مع ليبيا التي ظلت محدودة جدا رغم الغاء كافة العقوبات الاوروبية على ليبيا منذ 2004.

ووعدت المفوضية بان تعرض على الدول الاعضاء في الاتحاد الاوروبي اجراءات عديدة تتراوح من تسهيل دخول الصادرات الليبية السوق الاوروبي الى تقديم منح لطلاب ليبيين في اوروبا مرورا بمساعدات في مجال الآثار.

كما تعهدت بالعمل على اقامة "نظام حماية للحدود" البحرية والبرية الليبية لمواجهة الهجرة السرية وهذه نقطة ذات اهمية خاصة بالنسبة لايطاليا ومالطا اللتين تواجهان موجات من المهاجرين السريين الافارقة الذين يعبرون اليهما عبر السواحل الليبية القريبة.

مواضيع ممكن أن تعجبك