الاتفاق النووي يدخل حيز التنفيذ والغرب يعلن رفع العقوبات عن ايران

منشور 16 كانون الثّاني / يناير 2016 - 09:32
الامين العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا امانو
الامين العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا امانو

اعطت الوكالة الدولية للطاقة الذرية الضوء الاخضر للبدء بتطبيق الاتفاق النووي التاريخي بين ايران والقوى الكبرى بتأكيدها وفاء طهران بالتزاماتها، فيما اصدر الرئيس الاميركي باراك اوباما أمرا تنفيذيا بالغاء العقوبات على طهران، واكد الاتحاد الاوروبي انه سيرفع عقوباته عنها اليوم.

وقال الامين العام للوكالة الاممية يوكيا امانو في بيان نشر في فيينا حيث التقى وزيرا الخارجية الايراني والاميركي ونظيرتهما الاوروبية لاجراء مباحثات نهائية، ان "ايران انجزت المراحل الضرورية لبدء تطبيق" الاتفاق الذي وقع في 14 تموز 2015.

وعقب بيان أمانو، أكد مسؤول أميركي بدء سريان الاتفاق النووي الإيراني، الذي يضمن عدم امتلاك إيران القنبلة الذرية مقابل رفع تدريجي ومراقب للعقوبات الدولية المفروضة على طهران منذ 2006.

كما اعلن البيت الابيض ان الرئيس باراك اوباما اصدر امرا تنفيذيا بالغاء العقوبات الاميركية على ايران، وبدوره ايضا اكد وزير الخارجية جون كيري رفع هذه العقوبات.

وبدورها اعلنت وزير خارجية الاتحاد الاوروبي فدريكا موغريني ان الاتحاد سيرفع العقوبات المفروضة على ايران اليوم.

وكان وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أعلن لدى وصوله إلى فيينا السبت، أن العقوبات المفروضة على إيران "سترفع اليوم"، على ما أوردت وكالة الأنباء الطلابية الإيرانية ايسنا.

وقال ظريف "اليوم، يوم جيد سعيد للشعب الإيراني والعقوبات سترفع"، مضيفا أنه يوم سعيد أيضا "للمنطقة" و"العالم".

وذكرت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية ايرنا أن ظريف موجود في فيينا للمشاركة في مراسم إعلان بدء تطبيق الاتفاق النووي المبرم في تموز (يوليو) 2015 بين طهران والدول الكبرى بهدف إنهاء خلاف يعود إلى أكثر من ثلاث عشرة سنة.

وهذا الاتفاق يفترض أن يضمن عدم امتلاك إيران القنبلة الذرية مقابل رفع تدريجي ومضبوط للعقوبات الدولية المفروضة على طهران منذ 2006.

وسيلتقي ظريف في فيينا وزير الخارجية الأميركي جون كيري ووزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فديريكا موغيريني.

وقال ظريف "فضلا عن إعلان بدء تطبيق الاتفاق النووي، سأجري محادثات مع كيري وموغيريني و(يوكيا) أمانو" المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وأضاف ظريف "أنه يوم سعيد للمنطقة التي ستتخلص من ظل مواجهة غير مجدية.. إنه يوم سعيد أيضا للعالم لأن ذلك يظهر أنه يمكن تسوية مشكلات كبرى عبر الدبلوماسية وليس عبر الضغط والتهديدات".

وتابع "بعد بدء تطبيق الاتفاق النووي تصبح الأرضية مناسبة لتعاون أكبر على المستوى الإقليمي من أجل محاربة الخطر الأساسي الذي يهدد منطقتنا، أي الإرهاب والتطرف"، مشيرا في شكل خاص إلى تنامي قوة جماعات جهادية مثل تنظيم داعش في المنطقة.

وأكد "إننا مستعدون لذلك ونأمل أن تكون الدول الأخرى المجاورة والمجتمع الدولي على استعداد أيضا"


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك