الاحتلال يقتحم منزل القيادي الفلسطيني "سعدات"

منشور 05 كانون الثّاني / يناير 2022 - 09:39
أحمد سعدات
الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين الأسير أحمد سعدات

اقتحمت قوات الاحتلال الاسرائيلي، فجر اليوم الأربعاء، منزل الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين الأسير أحمد سعدات، في مدينة رام الله، تزامنا مع إطلاق نار كثيف، وقامت بتفتيشه وتصوير المنزل مع الاعتداء على الممتلكات والأوراق الشخصية.

واندلعت مواجهات عنيفة مع قوات الاحتلال في محيط منزل "سعادات"، وقالت زوجته عبلة: "الاحتلال يهدف من وراء هذا الاقتحام والترهيب لحرمان المقدسي من تحرّكاته وتشتيت الأسر الفلسطينيّة التي تحمل هويّات مقدسيّة، مضيفةً بالقول: "كل هذه الإجراءات لن تثنينا عن الصمود في وجه هذا الاحتلال".

بدورها دانت الجبهة الشعبيّة لتحرير فلسطين هذا الاقتحام مُؤكدةً أنّه لن ينال من عزيمته وإرادته الصلبة وعائلته الصامدة في مواصلة النضال ضد الاحتلال حتى اقتلاعه من الأراضي الفلسطينية.



وأكَّدت الشعبيّة أنّ إجراءات جيش الاحتلال بحق أمينها العام والتي لم تتوقّف حتى داخل السجن غير معزولة عن إجراءاته على الأرض ضد الشعب ورموزه الوطنيّة واستهدافه لفلسطين.

وشددت الشعبيّة على أنّها "لن تصمت إزاء محاولات الاحتلال التمادي في عدوانه على أمينها العام وعلى رفاقها وأبناء الشعب كافة".

يذكر أن الأسير سعدات اختُطف عام 2006 من سجن أريحا، بعد هدم السجن من قبل قوات الاحتلال، وحكم عليه بالسجن 30 عاماً، بعد أن وجهّت له تهمة الوقوف وراء اغتيال الوزير الاسرائيلي رحبعام زئيفي.

سعدات سياسي فلسطيني يشغل منصب الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، تم اختياره أميناً عاماً للجبهة بعد اغتيال أمينها العام السابق أبو علي مصطفى على يد قوات الاحتلال بصاروخين استهدفا مكتبه في مدينة رام الله، وظهر في أول خطاب له بعد توليه الأمانة العامة، وأعلن عن مبدأ الجبهة الشعبية وهو (العين بالعين والسن بالسن والرأس بالرأس).

مواضيع ممكن أن تعجبك