الاحتلال ينفي قتل ابو عاقلة ويطالب بالرصاصة

منشور 24 حزيران / يونيو 2022 - 09:45
مزاعم اسرائيلية باجراء تحقيق 
مزاعم اسرائيلية باجراء تحقيق 

علق جيش الاحتلال الاسرائيلي على اتهامات تقرير المفوضية الأممية لحقوق الإنسان الذي اتهمه بقتل الصحفية الفلسطينية الأمريكية شيرين أبو عاقلة بالنيران، وكعادته اعتبر التحقيقات منحازة وتحانب الحقيقة 

جيش الاحتلال يريد الرصاصة

وفي بيانه طالب جيش الاحتلال بتسليمة الدليل (اي الرصاصة) وقال انه وفي أعقاب التحقيقات "المنحازة" يكرر جيش الدفاع دعوته الى الفلسطينيين نقل الرصاصة التي أُطلقت على الصحافية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة

اعتبرت اسرائيل رفض الفلسطينيين تسليمهم الرصاصة تعني نوايا فلسطينية سيئة

كما طالب جيش الاحتلال الفلسطينيين باجراء تحقيق مشترك ، وهو ما رفضه الفلسطينيين الذين اكدو ان الرصاصة التي بحوزتهم انطلقت من سلاح قناص اسرائيلي وهي خارقة للدروع ولا يمتلكها الى جنود الاحتلال 

 

 

 

 

ويدعي جيش الاحتلال انه يجري تحقيقات للوقوف على ملابسات مقتل الصحفية العاملة في قناة الجزيرة القطرية والمح الى مسؤوليته بالتاكيد على أنه لم يتم إطلاق النار على الصحفية بشكل متعمد ، قبل ان يتدارك بالقول "أنه لا يمكن تحديد ما إذا كانت أصيبت بنيران المسلحين الفلسطينيين الذين اطلقوا النار بالقرب منها بصورة عشوائية أو بنيران جندي من جيش الدفاع بشكل خاطئ".

تحقيق اممي: اسرائيل قتلت شيرين ابو عاقلة

واكدت المفوضية الأممية لحقوق الإنسان إن النتائج أظهرت أن الصحفية الفلسطينية الأمريكية شيرين أبو عاقلة قتلت برصاصة أطلقت من ناحية القوات الإسرائيلية.

 

وذكرت رافينا شمدساني في مؤتمر صحافي في جنيف، امس الجمعة: "جميع المعلومات التي جمعناها، بما في ذلك من الجيش الإسرائيلي والنائب العام الفلسطيني، تؤكد حقيقة أن الطلقات التي قتلت أبو عاقلة وجرحت زميلها علي السمودي صدرت عن قوات الأمن الإسرائيلية وليست طلقات عشوائية صادرة عن فلسطينيين مسلحين كما قالت السلطات الإسرائيلية في البداية".

واغتالت اسرائيل الصحفية البارزة شيرين ابو عاقلة اثناء اقتحام مخيم جنين في 11 مايو 

فيديو يوثق لحظة اصابة شيرين أبو عاقلة بالرصاص الاسرائيلي! - جنوبية

تحقيق صحفي يؤكد تورط اسرائيل باغتيال ابو عاقلة

وفي وقت سابق أفادت صحيفة "نيويورك تايمز" بأن الصحفية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة من المرجح أن تكون قتلت برصاص جندي إسرائيلي، مؤكدة عدم وجود مسلحين فلسطينيين بالقرب منها عندما تم إطلاق النار.

الأدلة التي راجعتها أظهرت عدم وجود مسلحين فلسطينيين بالقرب من أبو عاقلة وهو يتناقض مع المزاعم الإسرائيلية بأنه إذا قتلها جندي بالخطأ، فذلك لأنه كان يطلق النار على مسلح فلسطيني.

كما أظهر تحقيق الصحيفة أنه تم إطلاق 16 رصاصة من موقع القوات الإسرائيلية، على عكس المزاعم الإسرائيلية بأن الجندي أطلق خمس رصاصات في اتجاه الصحفيين، مشيرة إلى أنها لم تجد أي دليل على أن الشخص الذي أطلق النار تعرف على أبو عقلة واستهدفها شخصيا. 

 


© 2000 - 2022 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك