الادعاء يطالب باقصى العقوبة في قضية اغتصاب فتى فرنسي

منشور 19 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2007 - 07:25
طلب الادعاء العام الاحد انزال اقصى العقوبة بمواطنين اماراتيين يحاكمان بتهمة اغتصاب فتى فرنسي سويسري في تموز/يوليو الماضي في دبي بدولة الامارات العربية المتحدة وذلك اثناء جلسة محاكمة عامة بحضور والدة الضحية.

وبحسب القانون الجزائي الاماراتي فان العقوبة القصوى يمكن ان تصل الى الاعدام. لكن والدة الفتى اكدت معارضتها لانزال عقوبة الاعدام بالمتهمين الاماراتيين. وتجري محاكمة متهم اماراتي ثالث قاصر بشكل منفصل امام محكمة خاصة بالقاصرين. وقال ممثل الادعاء العام انه "طالب بتوقيع اشد عقوبة" عليهما اثناء مرافعة مطولة واصفا اياهما بانهما "شاذان جنسيا فقدا انسانيتهما وتحولا الى ذئاب بشرية". اضاف "هذه جريمة خطف واغتصاب بالاكراه تحت تهديد السلاح بواسطة سكين وعصا في منطقة صحراوية خالية ومظلمة واحد المتهمين مصاب بالايدز ويعرف انه مصاب". وتعود وقائع الجريمة الى 14 تموز/يوليو. وكان الفتى الفرنسي السويسري ومواطن اخر من العمر نفسه خارجين من صالة العاب في مركز تجاري راق في دبي عندما عرض عليهما شاب اماراتي يعرفانه اصطحابهما بالسيارة مع شابين اماراتيين اخرين في الثامنة عشرة والسادسة والثلاثين من العمر. لكن السيارة غيرت وجهتها وسلكت طريق الصحراء حيث تم اغتصاب الفتى تحت تهديد سكين وعصا بليار. وفي مرافعته عرض المحامي السوداني عبيد النقر ملابسات القضية ووصفها بانها "عملية قذرة" خصوصا وان "المتهم مصاب بالايدز ويعلم انه يحكم على المجني عليه بالموت". وطالب النقر الاحد "بتعويض 15 مليون درهم (نحو 4 ملايين دولار) لكل من الضحيتين عن الضرر الجسدي والمعنوي". واعلن لاحقا لوكالة فرانس برس ان تعويضات ستدفع بالتأكيد لكن على المحكمة تحديد قيمتها. وقال المحامي الثاني حسين الجزيري "ان موكله خطف بالحيلة انه اغتصاب بالاكراه وتهديد بالقتل" مضيفا ان "المتهم يعرف انه يحمل مرض الايدز وفيروس الكبد الوبائي القاتل" منذ سبع سنوات.

وقدم الجزيري الى القاضي المصري فهمي منير فهمي "وثائق جديدة" مرتبطة بالقضية. وقال لوكالة فرانس برس انها التقارير الطبية وتقرير الطبيب النفسي الفرنسي. واعطيت والدة الضحية فيرونيك روبير الصحافية المستقلة السويسرية الاصل الكلام امام المحكمة. وقالت وبدت عليها علامات التأثر "دوري كام ان اساعد ابني على تخطي ونسيان هذا الاختبار الصعب. وحدكم لكم الحق في تقرير العقوبة. لكنني كام اقول لكم ان الله يهب الحياة وهو وحده القادر على تحديد ساعة الموت". وقالت فيرونيك روبير لوكالة فرانس برس "انه نضال حقيقي اخوضه كوالدة لكي لا يتكرر ذلك". وقال احد المتهمين وهو ينظر الى الحضور موجها كلامه الى القاضي "كنت ثملا". وفي ختام الجلسة التي استمرت اكثر من ثلاثين دقيقة رفعت المحاكمة الى 28 تشرين الثاني/نوفمبر للاستماع لممثلي الدفاع.

وقالت روبير "نطلب من السلطات في دبي الاعتذار والاقرار علنا بخطئها" مؤكدة انها ستكمل معركتها اذا لم يأت حكم المحكمة لصالحها. واطلقت فيرونيك روبير في 23 تشرين الاول/اكتوبر موقعها على الانترنت هو "بويكوت دبي دوت كوم" تطالب فيه بدعم قضيتها وحث الامارات على الاعتراف في تشريعاتها بالاعتداء الجنسي الذي يتم بين افراد من جنس واحد اضافة الى انشاء انظمة ملائمة لمعالجة مرضى الايدز.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك