الاردن : مخاوف من تدهور صحة اربعة اسرى أعيدوا من إسرائيل

منشور 17 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2007 - 10:25
عبر المتحدث باسم لجنة أهالي الاسرى الاردنيين في السجون الاسرائيلية يوم السبت عن قلقه من تدهور صحة اربعة اسرى اعيدوا من اسرائيل في يوليو/ تموز الماضي بعد دخول اضرابهم للطعام يومه العاشر.

وقال صالح العجلوني رئيس اللجنة وهو اخو احد المعتقلين "الاضراب في اليوم العاشر وصحتهم في تدهور مستمر وادخلوا للمستشفى اكثر من مرة."

واضاف "لا نعرف الان اخبارهم لانها مقطوعة عنا والزيارة ممنوعة ونشعر بالقلق الشديد ونخشى على حياتهم."

وافرج عن الاسرى الاربعة من السجون الاسرائيلية في يوليو /تموز الماضي وسيتم الابقاء عليهم في سجن اردني 18 شهرا بموجب اتفاقية مع اسرائيل.

وقال العجلوني ان الاربعة بدأوا الاضراب بسبب "عدم تحقيق الحكومة لوعود قطعتها لهم" منها العمل على اطلاق باقي الاسرى ومساعدتهم في العودة للدراسة من خلال توفير جهاز كمبيوتر وانترنت بالاضافة الى تسهيل التواصل مع الاهل والاجازات.

وتقول الحكومة انها تبذل جهودا لاطلاق سراح جميع الاسرى الاردنيين في السجون الاسرائيلية. وسمحت السلطات للاسرى الاربعة بامضاء يوم مع اسرهم في عيد الفطر.

ولم يتسن الاتصال بمسؤولين اردنيين يوم السبت للتعقيب.

واضاف العجلوني ان الحكومة كانت قد وعدت لدى تسلمهم من السلطات الاسرائيلية بوضعهم في مكان خاص الا انها وضعتهم في السجن وانهم قبلوا بذلك حتى تقوم السلطات بالعمل على اطلاق باقي الاسرى.

وكان بيان من اللجنة الاسبوع الماضي قال ان الاسرى قد وجهوا عدة رسائل الى الحكومة لمطالبتها بتنفيذ وعدها "الا أن الحكومة لم تصغ الى هذه الرسائل ولم تلتفت اليها."

يقول مسؤولون اردنيون ان اتفاقية الاسرى كانت انجازا كبيرا بعد سنوات من مفاوضات طويلة مع حكومات اسرائيلية متعاقبة كانت مصممة في السابق على عدم تسليم أي من المسلحين العرب الذين " تلطخت ايديهم بالدماء".


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك