الاردن ينفي وجود توجه لاعطاء المقدسيين أرقاما وطنية

منشور 09 تشرين الأوّل / أكتوبر 2007 - 08:50
نفى مصدر رسمي اردني رفيع المستوي الثلاثاء المعلومات التي نشرتها بعض وكالات الانباء حول عزم الاردن منح المقدسيين المقيمين في مدينة القدس ارقاما وطنية اردنية وتجنيسهم بالجنسية الاردنية.

ونقلت صحيفة (الدستور) الصادرة صباح الثلاثاء تاكيدات المصدر الاردني ان ما نشرته احدى وكالات الانباء نسبة الى مصدر مقرب من طاقم المفاوضات الفلسطيني الذي يعقد اجتماعات هذه الايام مع الاسرائيليين توطئة لمؤتمر السلام المقبل بوجود توافق بين الرئيس الفلسطيني ورئيس الحكومة الاسرائيلية بالموافقة على منح المقدسيين ارقاما وطنية اردنية بأنه امر عار عن الصحة تماما.

واكد المصدر "ان مثل هذه المعلومات مضرة بالقضية الفلسطينية فمنح المقدسيين ارقاما وطنية يعني تفريغ القدس من سكانها نحو الاردن او أي بلد عربي او اجنبي بما يعني تحويل القدس الى مدينة بلا مقدسيين وهو الخطر الشديد على هوية المدينة التي ستتحول ايضا الى مجرد موقع ديني بلا سكان".

وكانت وكالات الانباء اشارت ايضا الى معلومات متسربة من الاجتماعات الفلسطينية - الاسرائيلية انه لايوجد مانع لدى الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي من ان يواصل الاردن اشرافه على الاماكن المقدسة وتحديدا المسجد الاقصى ومسجد قبة الصخرة.

وقال المصدر رفيع المستوى معلقا على هذه النقطة تحديدا ان الدور الاردني تجاه المقدسات قديم ومستمر ويتواءم مع التاريخ الهاشمي تجاه المقدسات كما ان اتفاقية السلام الاردنية - الاسرائيلية تشير اصلا الى دور اردني محفوظ تجاه المقدسات وقضايا اخرى وعندما يأتي توقيت البحث في هذه القضايا "سنجلس مع الاخوة الفلسطينيين لنقرر معا ماهو المناسب وبما يعزز وضعهم".

وكان الذي بثته الوكالة حول تجنيس المقدسيين ذكر ان هناك اتفاقا اوليا بين الرئيس الفلسطيني ورئيس الحكومة الاسرائيلية على ان تتواصل الرعاية الاردنية للاماكن المقدسة بالاضافة الى رعايتها الى كل من يقطن داخل اسوار البلدة القديمة في القدس ومنح سكان البلدة القديمة ارقاما وطنية.

ونسبت الوكالة معلوماتها الى مصدر فلسطيني مقرب من طاقم المفاوضات الفلسطيني وان هذه الخطوط سيتم ايرادها في وثيقة فلسطينية - اسرائيلية ستعرض على مؤتمر السلام الذي سينعقد الخريف المقبل وسط مؤشرات على انه سيكون في السادس والعشرين من نوفمبر المقبل.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك