الاستخبارات الافغانية تحرر ثمانية رهائن شيعة

منشور 10 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2015 - 05:03
الاستخبارات الافغانية تحرر ثمانية رهائن شيعة
الاستخبارات الافغانية تحرر ثمانية رهائن شيعة

أعلنت وكالة الاستخبارات الافغانية انها حرررت ثمانية مخطوفين شيعة الثلاثاء فيما اشارت السلطات الى ان بعض الرهائن كانوا بين 31 شيعيا من اتنية الهزارة خطفهم مسلحون في وقت سابق العام الحالي.

واعلنت مديرية الامن الوطني في بيان تحرير خمسة رجال وامراتين ومراهق في ولاية غزنة، دون مزيد من التفاصيل.

في اواخر شباط خطف مسلحون مجهولون 31 راكبا في حافلتين في ولاية زابل جنوب افغانستان.

وتنتمي غالبية هؤلاء الى اقلية الهزارة ذات الاغلبية الشيعية التي اضطهدتها حركة طالبان اثناء حكمها البلاد في اواخر التسعينيات.

وافرج عن 19 مخطوفا في ايار نتيجة تبادل معتقلين مع مسلحين مجهولين على ما افادت معلومات، ولو ان الحكومة لم تؤكد عملية التبادل.

وصرح نائب حاكم ولاية غزنة محمد علي احمد ان خمسة من الرهائن المحررين الثلاثاء كانوا مع المجموعة التي اختطفت في شباط، فيما اختطف الباقون، امراتان ومراهق من عائلة واحدة، في غزنة قبل خمسة اشهر.

وعثر على سبع جثث مقطوعة الراس لافراد من الهزارة بينهم امراتان وطفل في ولاية زابل الاحد، ما اثار الغضب عبر وسائل التواصل الاجتماعي وادانة الرئيس الافغاني اشرف غني والولايات المتحدة.

وما زالت ظروف مقتل هؤلاء غامضة لكنها تزامنت مع مواجهات دامية بين فصائل متناحرة في طالبان.

واعتبر غني الاثنين عمليات قطع الراس عملية "قتل وحشية لابرياء" وامر قوى الامن بمطاردة الفاعلين.

وشهد هذا العام تكثيفا للعنف ضد الهزارة وتعرضوا لسلسلة عمليات خطف وقتل اثارت المخاوف من اندلاع مواجهات طائفية في البلاد التي تمزقها الحرب.

مواضيع ممكن أن تعجبك