الاسد: فقدنا 50% من قدراتنا الجوية والاردن يتأمر علينا

منشور 21 نيسان / أبريل 2017 - 02:58
الأسد: الأردن ليست دولة مستقلة
الأسد: الأردن ليست دولة مستقلة

زعم الرئيس السوري، بشار الأسد، أن لدى بلاده معلومات حول وجود خطط لدى الأردن لإرسال قوات إلى جنوب سوريا بالتنسيق مع الولايات المتحدة.

وأضاف الأسد، في حوار خاص مع وكالة "سبوتنيك" الروسية، أجري يوم 19 من الشهر الجاري ونشر نصه اليوم الجمعة: "لدينا تلك المعلومات، ليس فقط من خلال وسائل الإعلام، بل من مصادر مختلفة، فكما تعرف لدينا نفس القبائل ونفس العائلات تعيش على جانبي الحدود".

وتابع الأسد موضحا: "يمكنهم رؤية التغيرات في الجو العام، أي تغير لوجستي، وبالتالي تستطيع معرفة أي خطط جديدة لهم على الأرض، لدينا مثل تلك المعلومات".

وشدد الرئيس السوري، في الوقت ذاته، على أن الأردن وفي كل الأحوال "كان جزءا من المخطط الأمريكي منذ بداية الحرب في سوريا"، معتبرا أن "الأردن ليس بلدا مستقلا على أي حال، وكل ما يريده الأمريكيون منه سيحدث".

وأضاف الأسد: "إذا أرادوا استخدام الجزء الشمالي من الأردن ضد سوريا، فإنهم سيستخدمونه، الأمر لا يتعلق بالأردن، ونحن لا نناقش الأردن كدولة، بل نناقشه كأرض في تلك الحالة، لأن الولايات المتحدة هي التي تحدد الخطط وتحدد اللاعبين، وهي التي تقرر كل شيء يدخل من الأردن إلى سوريا. العديد من الإرهابيين يدخلون من الأردن، ومن تركيا بالطبع، منذ اليوم الأول للحرب في سوريا".

وبخصوص الضربة الجوية الاميركية قال زعيم النظام السوري الذي يواجه ثورة شعبية منذ 7 سنوات ان  السبب وراء عدم قدرة الدفاعات الجوية السورية في اعتراض الصواريخ الأميركية، التي انهالت على قاعدة الشعيرات الجوية في وقت سابق من الشهر. وأشار  إلى أن بلاده فقدت الكثير من نصف قدرات الدفاع الجوي، بسبب ضربات المسلحين.

وردا على سؤال بشأن خسائر الدفاع الجوي السوي قبل الضربة الأميركية، أوضح الأسد بالقول:" عدد كبير. فقد كانت هدفهم الأول. كان هدفهم الأول الدفاعات الجوية. لا نستطيع بالطبع إعطاء عدد دقيق لأن هذه معلومات عسكرية كما تعلم، لكن يمكنني أن أقول لك أننا فقدنا أكثر من خمسين بالمئة"، بحسب الوكالة.

وقال الأسد إن روسيا عوضت جزء من هذه الخسار "بأسلحة وأنظمة دفاع جوي نوعيّة. لكن هذا لا يكفي عندما تتحدث عن بلد بأكمله. الأمر يستغرق وقتاً طويلاً لاستعادة كل دفاعاتنا الجوية".

وأطلقت مدمرتان أميركيتان، من شرق البحر المتوسط، 59 صاروخ "توماهوك" على قاعدة الشعيرات، التي انطلقت منها مقاتلات لشن هجوم بالغازات السامة على خان شيخون في 4 أبريل الجاري.

وقد نقل تلفزيون الميادين عن الرئيس السوري بشار الأسد قوله يوم الجمعة إن الجماعة التي كانت تعرف سابقا باسم جبهة النصرة نفذت تفجيرا استهدف قافلة إجلاء من قريتين شيعيتين يوم السبت أسفر عن مقتل 126.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن التفجير.

وكانت جبهة النصرة الجناح الرسمي لتنظيم القاعدة في سوريا قبل أن تنفصل عنه العام الماضي. وانضمت إلى بعض الجماعات الجهادية الأخرى في تحالف جديد يحمل اسم تحرير الشام في يناير كانون الثاني.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك