الاطلسي يستبعد القيام بدور في العراق قبل نقل السلطة

منشور 26 نيسان / أبريل 2004 - 02:00

اعلن الامين العام لحلف شمال الاطلسي ياب دي هوب شيفر الاثنين، إن الحلف لن يفكر في النهوض بدور اكبر في العراق الا اذا تحققت سلسلة من الشروط من بينها تسليم الولايات المتحدة السلطة لحكومة "ذات مصداقية" في بغداد. 

وقال دي هوب شيفر الذي يقوم حاليا بزيارة للنرويج ان حلف الاطلسي يركز حاليا على توفير مزيد من القوات في افغانستان اكثر من تركيزه على المساعدة في الحفاظ على الاستقرار بالعراق بعد نقل السلطة المزمع من جانب واشنطن الى حكومة عراقية جديدة بحلول 30 حزيران/يونيو. 

وقال في مؤتمر صحفي عقب محادثاته مع رئيس الوزراء النرويجي كييل ماجني بونديفيك انه "اذا ما كانت هناك حكومة عراقية شرعية ذات سيادة وتتمتع بسلطات كاملة بعد 30 (حزيران) يونيو. وان توجه هذه الحكومة طلبا مباشرا الى حلف الاطلسي بذلك. واذا كان هذا الطلب مستندا الى قرار جديد يصدر عن مجلس الامن الدولي يعطي تفويضا محددا بانشاء قوة لحفظ الاستقرار..عندئذ اعتقد ان الدول الاعضاء بالحلف يمكن ان تدخل في مثل هذا النقاش." 

واضاف "ولكني اقول حكومة عراقية شرعية ذات سيادة ولها مصداقية وقرار جديد من مجلس الامن. تلك هي الاشتراطات الاهم من اي شيء اخر." 

وتزعمت المانيا وفرنسا اللتان رفضتا شن الحرب على العراق جبهة المعارضة داخل الحلف لقيامه بتولي اي دور في حفظ الاستقرار بالعراق رغم مطالبات امريكية متكررة بالمساعدة. 

وقال دي هوب شيفر ان قوات من 16 دولة من اعضاء الحلف ستظل موجودة بالعراق بعد انسحاب قوات اسبانيا المقرر ولو أنها ليست هناك بموجب تفويض من الحلف. 

ويوفر حلف الاطلسي مع ذلك دعما تموينيا لفرقة تقودها بولندا في العراق.—(البوابة)—(مصادر متعددة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك