الاغتصاب سلاح العسكر ضد الثورة بالسودان

منشور 15 حزيران / يونيو 2019 - 07:47
ارشيف

اغتصبت وحدة ذات نفوذ في قوات الأمن السودانية النساء أثناء فض الاعتصام أمام مقر القيادة العامة للجيش منذ 3 يونيو/حزيران، حسبما قال شهود لبي بي سي.

وتنفي السلطات العسكرية المزاعم، ولكن خالد، الذي تم تغيير اسمه لحماية هويته، أطلع بي بي سي على الاعتداءات الجنسية التي شاهدها يوم الفض الوحشي للمظاهرات.

بعد بدء إطلاق النار فور انتهاء الصلاة، ركض محاولا الاختباء في مبنى قريب مع متظاهر آخر. ولكن بينما اختبأ الشابان في غرفة في الطابق الثاني، سمعا صراخا، وتسللا لمشاهدة ما يجري في الطابق الأرضي.

وقال خالد لبي بي سي "رأينا ستة جنود يغتصبون امرأتين".

حاول خالد وصديقه التدخل، صائحين في الجنود المسلحين "ابتعدوا، ابتعدوا". ويتبع الرجال المسلحين قوات الدعم السريع السودانية، المعروفة باسم الجنجويد، الذين ردوا بإطلاق النار عليهم.

"حاول اغتصابي"
عندما تمكن خالد وصديقه من الهبوط إلى الطابق الأرضي، كان الجنود قد غادروا وعثرا على المرأتين اللتين تم الاعتداء عليهن.

وكان الأربعة ضمن حشد ضخم من المعتصمين أمام مقر الجيش السوداني في العاصمة الخرطوم، وامتدت حشود المعتصمين إلى حرم جامعة الخرطوم شمالي النيل.

وأدت الاحتجاجات إلى الإطاحة بالرئيس عمر البشير بعد 30 عاما في السلطة في أوائل إبريل/نيسان، ويستمر المتظاهرون في ضغطهم سعيا للعودة للحكم المدني.

ويقول خالد "لم تقل الشابتان شيئا. كانتا فقط تبكيان وتصرخان، تبكيان وتصرخان، تبكيان وتصرخان. كنت أحاول تهدئتهما".

قررا اصطحاب الفتاتين إلى مسجد حيث يمكن أن تشعرا بالأمن وتلقيا الرعاية، وحاول الرجلان إثر ذلك الهرب من المنطقة، التي استمر فيها استخدام الغاز المسيل للدموع وإطلاق النار.

وبينما كان خالد يهم بمغادرة المسجد، قبض عليه مجموعة من الجنجويد، ووجد نفسه لاحقا في مواجهة أحد الجنود الذين اعتدوا على المرأتين.

وقال خالد "دفعني إلى الأرض وأحضر قضيبا معدنيا"، ووجد خالد نفسه في المبنى الذي اغتصبت فيه النساء.

وأضاف "حاولوا خلع ملابسي واغتصابي. كنت اصرخ حتى يأتي من ينجدني. بعد ثلاث أو أربع دقائق بدأإطلاق النار قربنا. بحثوا في المكتب قربنا وقالوا من الأفضل أن نخرج".

إثر ذلك فر خالد وتمكن من الهرب على الرغم من تعرضه للضرب من قبل الجنجويد.

"قصص كاذبة لتضليل العالم"
ومن الصعب الحصول على صورة كاملة عن الأعمال الوحشية المزعومة التي حدثت عندما هاجم آلاف من الجنجويد المتظاهرين، حيث قطعت شبكة الانترنت ويخشى الناس الحديث.

ووفقا للمعارضة، قتل 100 شخص في هجوم الجنجويد على المتظاهرين، وتم إلقاء 40 منهم في النيل.

ولم يعرف حتى الآن أعداد من تعرضوا للاغتصاب، حيث توجد شائعات عن انتشار الاغتصاب عندما كان الجنجويد، الذين عُرف عنهم ارتكاب فظائع في دارفور والنيل الأزرق وجبال النوبة، يقومون بدوريات في المدينة.

وينفي المجلس العسكري الانتقالي، الذي يقر الآن بأنه أمر بفض الاعتصام، مزاعم الاعتداء الجنسي.

وقال الفريق الركن شمس الدين كباشي، المتحدث باسم المجلس العسكري "الأنباء الكاذبة التي يتم تناقلها بين الناس وفي العالم هدفها التضليل".

وقال شاهد آخر، وهو سائق سيارة إسعاف وطلب عدم الكشف عن هويته، لبي بي سي إنه شاهد جنود الجنجويد يتجادلون بشأن من سيغتصب امرأة.

كان رجال الإسعاف ينقلونها صوب سيارة الإسعاف عندما بدأ الجنود التجادل حول من سيعتدي على المرأة "كانوا يتحسسون جسدها ويتجادلون حول من سيحصل عليها".

وبعد مغادرة المسلحين هرع هو وزملاؤه لمساعدة المرأة واكتشفوا أنها توفيت.

وقال "اكتشفنا أن الفتاة متوفاة منذ البداية. ولكن رغم هذا لم يتركوها لحال سبيلها".

"سلاح لقتل الثورة"
وبالنسبة لسليمى إسحق شريف، التي ترأس مركز الصدمات في جامعة الأحفاد، فإن هذه الشهادات ليست أمرا مفاجئا.

وتقول إنها وزملاءها يعالجون 12 امرأة تعرضن للاغتصاب يوم 3 يونيو/حزيران، ويقومون بزيارتهن في المنزل أو يتحدثون إليهن في الهاتف، وتعتقد أن عدد الضحايا قد يكون أكبر من ذلك لأنه لم يتم الإبلاغ عن الكثير من عمليات الاغتصاب بسبب العار المرتبط بالاغتصاب والخوف منه.

وبالنسبة للعاملين في مجال الصحة النفسية، تحمل الاعتداءات جميع آثار الجنجويد: "ذهبت إلى الاعتصام بعد يومين نظرا لأن الكثيرين كانوا في عداد المفقودين. كان الدخان يتصاعد من بعض الخيام".

وأضافت "كان كل شيء مدمرا. الحال ذاته عندما تمر بقرية اجتاحها الجنجويد في دارفور، حيث كانوا يقتلون الناس وينهبون الممتلكات. إنها الصورة ذاتها".

وفيما يتعلق بالاغتصاب، تعتقد سليمى أن الأمر لا يتعلق بالجنس "الأمر يتعلق بالتحقير والإذلال وسحق الروح. هذا جزء مما كانوا يفعلونه في دارفور، كانوا يستخدمون الاغتصاب كوسيلة، كسلاح حرب".

"والآن يستخدمونه كسلاح لقتل الثورة".

ويوافق خالد أن الآلام النفسية يصعب التغلب عليها أكثر من الآلام الجسدية.

"حتى في البيت أصرخ وأبكي بمفردي. أستعيد ذكريات كل شيء تعرضت له منهم".

ولكنه يقول إن من المهم أن يتحدث الناس عما شهدوه: "يجب أن يعرف العالم بأسره ما حدث، وليس ما يقوله الجيش، بل الحقيقة".(بي بي سي)
 

مواضيع ممكن أن تعجبك