الافراج بالكفالة عن إعلامي مصري ساخر متهم بإهانة مرسي وازدراء الاسلام

منشور 31 آذار / مارس 2013 - 02:42
باسم يوسف
باسم يوسف

استجوبت النيابة العامة المصرية أبرز إعلامي تلفزيوني ساخر في البلاد يوم الاحد بشأن مزاعم باهانة الرئيس محمد مرسي وازدراء الاسلام وهي قضية يرى معارضون انها دليل جديد على حملة قمع ضدهم.

وسلم باسم يوسف نفسه بعدما أمر النائب العام يوم السبت بضبطه واحضاره. واخلت النيابة سبيله اليوم بكفالة 15 الف جنيه (2200 دولار).

واشتهر يوسف ببرنامج ساخر قدمه عبر الانترنت بعد الانتفاضة التي اطاحت بالرئيس السابق حسني مبارك من السلطة في 2011 . ويذاع برنامجه الآن عبر التلفزيون وقد اثار مقارنات مع برنامج (ديلي شو) الذي يقدمه الاعلامي الامريكي الساخر جون ستيوارت.

ويواجه يوسف اتهامات باهانة الاسلام وتقويض مكانة مرسي المنتمي لجماعة الاخوان المسلمين والذي فاز بالرئاسة في انتخابات حرة في يونيو حزيران الماضي. واصدر النائب العام امر الضبط والاحضار بعد اربع شكاوى قانونية على الاقل قدمها انصار مرسي.

ووصل يوسف الى مكتب النائب العام وهو يرتدي قبعة ضخمة تحاكي قبعة ارتداها الرئيس حين منح دكتوراه فخرية في الفلسفة من باكستان في وقت سابق في مارس اذار.

وكان يوسف ارتدى القبعة في برنامجه الذي يحظى بمشاهدة كبيرة في واحدة من لكزاته لمرسي. واثار الضحك العام الماضي من استخدام مرسي المتكرر لكلمة "الحب" حين ردد اغنية حب وهو يحتضن وسادة على شكل قلب طبعت عليها صورة الرئيس.

ويثير التحقيق مخاوف بشأن حرية التعبير في مصر بعد مبارك. وقالت هبة مورايف مديرة مكتب مصر بمنظمة هيومن رايتس ووتش "هذا تصعيد يحاول تقييد نطاق التعبير الحر."

وهذه ابرز قضية في سلسلة من القضايا المشابهة التي اعتمدت على اتهامات باهانة مرسي. وافاد المحامي الحقوقي جمال عيد ان اكثر من 20 قضية من هذة النوعية اقيمت خلال اول 200 يوم من حكم مرسي وهو ما يعادل اربعة امثال القضايا المماثلة التي اقيمت طوال فترة حكم مبارك التي امتدت 30 عاما.

وقال السياسي الليبرالي البارز محمد البرادعي المنسق العام لجبهة الانقاذ المعارضة في صفحته على موقع تويتر "ملاحقة باسم يوسف وزملائه من الإعلاميين بتهم لا تعرفها إلا الأنظمة الفاشية هو استمرار لممارسات قبيحة وبائسة لإجهاض الثورة."

وأضاف أن "التغيير حتمي."

وشدد مرسي نبرته في الرد على الاحتجاجات العنيفة مؤخرا ضده وضد الاخوان المسلمين. وبعدما وعد قبل اسبوع باتخاذ خطوات لحماية لامة تعهد يوم الثلاثاء بأن "يكسر رقبة" اي شخص يلقي بقنبلة حارقة.

وتحبط الاضطرابات جهود انعاش الاقتصاد.

واستجوب يوسف بعدما اصدر النائب العام خمسة أوامر ضبط واحضار الاسبوع الماضي لنشطاء سياسيين بارزين اتهموا بالتحريض على العنف ضد جماعة الاخوان المسلمين التي دفعت بمرسي الى السلطة في انتخابات العام الماضي.

وعبرت الولايات المتحدة التي تقدم 1.4 مليار دولار من المساعدات العسكرية لمصر سنويا عن القلق الاسبوع الماضي بسبب التقارير عن اصدار اوامر ضبط واحضار لنشطاء سياسيين.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الامريكية فيكتوريا نولاند ان الحكومة الامريكية قلقة ايضا من ان التحقيق يجري في هذه القضية في حين "لم يتم التحقيق بصورة سليمة" في قضايا اخرى هوجم محتجون في بعضها خارج قصر الاتحادية الرئاسي في ديسمبر كانون الاول او قضايا "الوحشية المفرطة للشرطة".

وتقول شخصيات معارضة ان النائب العام طلعت ابراهيم منحاز لمرسي الذي عينه في نوفمبر تشرين الثاني الماضي ويطلبون ابعاده من المنصب.

وقضت محكمة الاسبوع الماضي بأن قرار تعيين ابراهيم غير قانوني ولابد من تركه المنصب. ويعتزم ابراهيم الذي ينفي اي انحياز التقدم باستئناف ضد قرار المحكمة.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك