الافراج عن الرهائن اليابانيين الثلاث..اغتيال دبلوماسي ايراني ومقتل جندي اميركي ثالث

منشور 15 نيسان / أبريل 2004 - 02:00

افرج الخميس عن 3 رهائن يابانيين كانوا اختطفوا في العراق الاسبوع الماضي واغتيل دبلوماسي ايراني في بغداد وقتل جندي اميركي ثالث اليوم وهددت جماعة مسلحة بنقل المعركة الى العاصمة. 

الافراج عن 3 رهائن يابانيين  

افرجت جماعة عراقية مسلحة عن 3 رهائن كانت تحتجزهم وقالت تقارير ان المذكورين باتوا في ضيافة هيئة العلماء المسلمين. 

وأكد مسؤول بوزارة الخارجية اليابانية الافراج عن المدنيين اليابانيين الثلاثة وقال انهم بحالة جيدة . 

وكانت الجماعة اعلنت انها ستقتل الرهائن اذا لم تسحب اليابان قواتها من العراق وهددت بقتلهم الا انها تراجعت بعد وساطة من هيئة العلماء المسلمين. 

وتعهد جونيتشيرو كويزومي رئيس وزراء اليابان بابقاء القوات  

اليابانية في العراق رغم ما قالته وسائل إعلام يابانية يوم الخميس عن اختطاف اثنين من المدنيين اليابانيين في العراق بالاضافة الى الثلاثة الذين تم الافراج عنهم. 

وقال كويزومي للصحفيين إن قتل الرهينة الايطالي "محزن. لكن يجب الا  

نرضخ لمثل هذا العمل الجبان". 

وصرح ياسو فوكودا كبير المتحدثين باسم الحكومة بأن طوكيو تحاول التأكد من صحة تقارير وسائل الاعلام التي قالت إن منظمة يابانية غير حكومية تلقت رسالة بالبريد الالكتروني تقول إن يابانيين اثنين خطفا بالقرب من بغداد. 

وعرفت وكالة كيودو اليابانية للأنباء المخطوفين بأنهما صحفيان مستقلان  

أحدهم يدعى جومبي ياسودا والآخر يدعى نوبوتاكا واتانابي. 

 

وأخذت جماعة عراقية في بداية الاسبوع الحالي ثلاثة يابانيين رهائن  

وهددت بقتلهم إن لم تسحب اليابان قواتها من العراق. ورغم أن الخاطفين قالوا  

في وقت لاحق إنهم سيطلقون سراح الرهائن إلا أن مصيرهم لا يزال مجهولا. 

وتعهد كويزومي بالا يسحب نحو 550 جنديا يابانيا يشاركون في مهمة غير قتالية في جنوب العراق. 

اغتيال دبلوماسي ايراني  

الى ذلك أكدت السفارة الايرانية في بغداد ان مجهولين اغتالوا اليوم الخميس الملحق الصحفي في السفارة خليل نعيمي. 

وافاد التلفزيون الايراني ان السكرتير الاول في السفارة الايرانية في بغداد خليل نعيمي قتل في هجوم نفذه رجال مسلحون.  

وورد على موقع الاذاعة والتلفزيون الايرانيين على الانترنت ان مسلحين مجهولين هاجموا حوالي الساعة 10.40 ت.غ سيارة خليل نعيمي حين كان بالقرب من سفارة الجمهورية الاسلامية الايرانية في بغداد.  

نقل المعركة لبغداد 

الى ذلك هدد فصيل يطلق على نفسه سرايا المجاهدين بنقل العمليات ضد قوات الاحتلال في العراق إلى العاصمة بغداد بدءاً من اليوم الخميس ولمدة تسعة أيام. ودعا المنشور سكان بغداد إلى عدم الخروج من المنازل وعدم الذهاب الى المدارس والجامعات والدوائر والتجوال في الاسواق .. كما دعا أصحاب المحال التجارية جميعاً الى اغلاق متاجرهم 

وأكد أن سرايا المجاهدين في مدينة الرمادي والخالدية والفلوجة قرروا نقل نار المقاومة إلى العاصمة بغداد بالتعاون مع ميلشيا جيش المهدي التابعة للزعيم الشيعي الشاب مقتدى الصدر. وفي غضون ذلك كثفت القوات الاميركية في بغداد من دورياتها في مختلف الازقة والاحياء كما اقامت نقاط للتفتيش وأحاطت أبنيتها ومقراتها باسلاك شائكة وكتل اسمنتية تحسباً لوقوع عمليات ضدها. 

مقتل جندي ثالث 

قتل جندي اميركي ثالث اليوم وجرح خمسة آخرون بهجومين في سامراء أيضاً.  

وكان متحدث عسكري أميركي اعلن اليوم ان جنديين قتلا في هجومين أحدهما بمدينة سامراء والاخر بالموصل بشمال العراق خلال الاربع والعشرين ساعة الماضية, 

ولم يتضح على الفور ما اذا كان الجنديان ضمن حصيلة القتلى التي أعلنتها وزارة الدفاع الاميركية أمس الاربعاء والتي زادت ثمانية. ووفقا لتلك الحصيلة لقي 94 جنديا أميركيا على الاقل حتفهم في عمليات بالعراق في نيسان/أبريل حتى الان.—(البوابة)—(مصادر متعددة)


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك