الافراج عن الصحفي البريطاني

منشور 13 آب / أغسطس 2004 - 02:00

افرج عن الصحفي البريطاني الذي كان خطف في البصرة وجاءت عملية الافراج بعدما طالب متحدث باسم الزعيم الشيعي مقتدى الصدر بذلك. 

نقلت وكالة "رويترز" عن شهود عيان إن مسلحين عراقيين افرجوا الجمعة عن صحفي بريطاني كانوا يحتجزونه في مدينة البصرة العراقية. 

وكان متحدث باسم الزعيم الشيعي مقتدى الصدر طالب ‏باطلاق سراح الصحفي الذي كان خاطفوه يهددون بقتله اذا لم توقف القوات الاميركية هجومها على النجف خلال 24 ساعة. 

وقال المتحدث لرويترز انه يناشد خاطفي الرهينة البريطاني الافراج عنه.  

وهدد الخاطفون بقتل جيمس براندون مراسل صحيفة صنداي تلغراف في البصرة اذا لم تنسحب القوات الاميركية من النجف خلال 24 ساعة. 

وبدأت القوات الاميركية والعراقية الخميس، هجوما واسع النطاق للقضاء على وجود جيش المهدي التابع للزعيم الشيعي مقتدى الصدر في داخل المدينة المقدسة. 

وقال شهود ان المسلحين اختطفوا الصحفي من فندق ينزل فيه في مدينة البصرة التي يقطنها غالبية شيعية.  

وبعد ساعات أظهر شريط فيديو عرض في المدينة مسلحا ملثما يقف إلى جوار الصحفي ويهدد بقتله اذا لم يتوقف الهجوم على النجف.  

وصور الفيلم مصور حر يتعاون مع رويترز طلب منه الخاطفون تصوير الفيلم.  

وسمع صوت المسلح وهو يقول "نطالب بانسحاب القوات الامريكية من النجف خلال اربع وعشرين ساعة" وهدد بقتل الرهينة البريطاني.  

وقال الرهينة الذي بدا مهزوزا عاري الصدر "أنا صحفي أكتب فقط عما يحدث في العراق. انا جيمس براندون من صحيفة صنداي تليغراف."  

وقالت متحدثة باسم صنداي تليغراف لرويترز في لندن "جيمس براندون موجود في البصرة لنقل أخبار لعدد الاحد المقبل من الصحيفة. نحن نتابع وضعه بأقصى اهتمام." ورفضت المتحدثة الادلاء بمزيد من التفاصيل.  

وصرحت الخارجية البريطانية انه ليس لديها أي تفاصيل تتعلق بالحادث.  

وقالت متحدثة باسم الخارجية البريطانية "لدينا علم بحادث وقع في البصرة يتعلق بمواطن بريطاني لكن ليس لدينا تفاصيل أخرى حاليا".—(البوابة)—(مصادر متعددة)


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك