الاكراد يتراجعون خطوة ويلومون واشنطن: دعمناكم ضد داعش وصدام

منشور 02 تشرين الأوّل / أكتوبر 2017 - 11:19
كردستان للاميركيين: دعمناكم
كردستان للاميركيين: دعمناكم

فيما اعتبر نائب الرئيس العراقي نوري المالكي ان خطط تقسيم العراق قد سقطت، فقد لام ساسه كردستان الولايات المتحدة الرافضة للاستفتاء والاستقلال
خطوة الى الوراء
تراجع المسؤولون في كردستان خطوة عن تصلبهم في مواجهة الحكومة المركزية، وقرر «المجلس الأعلى للاستفتاء» تغيير اسمه، بعد ترحيبه بدعوة المرجع علي السيستاني إلى الحوار، فيما انطلق في السليمانية أمس تيار معارض لرئيس الإقليم مسعود بارزاني، ويُتوقع تأسيس حزب جديد فيها بزعامة رئيس حكومة الإقليم السابق برهم صالح اليوم.
وأطلق المجلس الذي أشرف على الاستفتاء ويرأسه بارزاني، على نفسه اسم «المجلس القيادي لكرد/العراق»، بعدما كان متوقعاً، حتى صباح أمس، أن يحمل اسم «المجلس الأعلى للاستقلال». ويهدف تغيير الاسم إلى التخفيف من وقع شعارات الانفصال لبدء الحوار مع بغداد، لكنه في الوقت ذاته أكد عدم التراجع عن نتائج الاستفتاء. وتواصل الحكومة المركزية ضغوطها على الإقليم، وترفض الدخول في الحوار مع قادته قبل أن يعلنوا إلغاء هذه النتائج.
كردستان للاميركيين: دعمناكم
رد إقليم كردستان، على لسان أوميد صباح، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الإقليم، على الموقف الأمريكي الأخير الذي عبّر عنه وزير الخارجية الأمريكي، ريكس تيلرسون، لجهة إعلان رفض بلاده لاستفتاء الانفصال واعتباره غير شرعي، معتبرا أنه على واشنطن التحرك لوقف ما وصفها بـ"التجاوزات الدستورية" للحكومة المركزية في بغداد.
وقال صباح، في رده على بيان تيلرسون، إن شعب إقليم كردستان "قدّم الدعم باستمرار وصدق للولايات المتحدة الأمريكية وخصوصاً في الحرب ضد داعش وحرب إسقاط نظام صدام حسين" معبّرا عن ما وصفه بـ"الامتعاض الشديد" حيال موقف الوزير الأمريكي الذي قال إنه كان على بلاده أن "تقدّر وتحترم إرادة شعب كردستان الذي صوّت وقرر الاستقلال."
ورفض صباح ما ذهب إليه تيلرسون من تعارض الاستفتاء مع الدستور العراقي، مضيفا أن الإجراء ينسجم مع "حق تقرير المصير المنصوص عليه في ميثاق الأمم المتحدة." وتابع بالقول: "مع كل التقدير والاحترام للموقف الإيجابي لأمريكا القاضي بعدم قبول استخدام العنف للرد على الاستفتاء، لكن ومع الأسف، لم تتحرك الولايات المتحدة الأمريكية ولا أية دولة أخرى ضد الحكومة العراقية لوضع حد للتجاوزات الدستورية والتعامل غير القانوني لبغداد مع كوردستان منذ إقرار الدستور."
وأعرب الناطق الكردي عن أمله في أن تُراجع الولايات المتحدة موقفها في الأيام القادمة، وأن تقف إلى جانب ما قال إنها "مطالب شرعية لشعب إقليم كوردستان،" وأن تشارك في المفاوضات السلمية بين أربيل وبغداد .
وكان تيلرسون قد قال في بيانه الجمعة، إن أمريكا لا تعترف باستفتاء إقليم كردستان، مضيفا أن التصويت والنتائج المترتبة عليه تفتقر للشرعية، كما أكد مواصلة دعم بلاده لعراق "موحد وديمقراطي وفيدرالي"، مع التحذير من التداعيات السلبية المحتملة للخطوة "أحادية الجانب" من جهة، إلى جانب التحذير من مغبة استخدام العنف وسط الحاجة للتركيز على محاربة تنظيم داعش.
المالكي: فرضيات التقسيم سقطت
قال نائب الرئيس العراق، نوري المالكي، إن ما وصفها بـ"مغامرة التقسيم" في إقليم كردستان قد سقطت على حد تعبيره، داعيا إلى توفير الحماية للشعب الكردي، مع دعوته في الوقت نفسه إلى "إسقاط محاولات تفجير النزاع العسكري."
وقال المالكي إن ما وصفها بـ"مغامرة التقسيم" قد سقطت بسبب "المواقف الصلبة والواضحة للمرجعية الدينية العليا، والمواقف الحازمة لمجلس النواب والقوى السياسية التي استشعرت الخوف والقلق على مستقبل العراق" مضيفا أن استجابة الحكومة واتخاذ مواقف واضحة في رفض الاستفتاء ونتائجه، فضلا عن مواقف الأكراد "شكل عامل ضغط على دعاة الاستفتاء."


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك