الامم المتحدة تبرئ الخرطوم من ارتكاب جرائم حرب في دارفور

منشور 17 حزيران / يونيو 2004 - 02:00

برأت الامم المتحدة الحكومة السودانية من اي اتهامات بارتكاب مذابح في اقليم دافور وحث امينها العم كوفي انان على القيام بالمزيد من العمل لحماية المواطنين هناك.‏ 

وقال انان الذي يستعد لزيارة الاقليم للاطلاع شخصيا على الاوضاع هناك ان الموقف في الاقليم "موقف انساني مأساوي ببساطة".‏ 

وقال انه "بناء على التقارير التي تلقيتها لا يمكنني في هذه المرحلة ان اصف ما ‏ ‏حدث بانه مذبحة وهناك انتهاكات ضخمة للقانون الانساني الدولي لكني لست مستعدا ‏ ‏لاصف الموقف بالمذبحة او التطهير العراقي بعد".‏ 

وكانت الولايات المتحدة قد اتهمت حكومة الخرطوم بارتكاب مذابح وتطهير عرقي في الاقليم المحاذي لتشاد الا ان الخرطوم نفت ذلك وابدت استعدادها للتعاون مع الامم المتحدة في التحقيق حول هذه الاتهامات. 

واضاف انا "لا امتلك ادلة محددة لكن بناء على كل الشهادات يجب ان يتم شيئ بخصوص ‏ ‏الميليشيات التي تقوم بقتل المدنين فيما تغض الحكومة النظر عن ذلك" حسب قوله.‏ ‏ واوضح "انا نفسي اتوقع زيارة السودان قريبا ومن مسؤولية الحكومة ان تحمي ‏ ‏السكان وعلينا الاصرار على قيامها بذلك وان لم تكن قادرة على حمايتهم فسيكون على ‏ ‏المجتمع الدولي مساعدة الحكومة السودانية على القيام بذلك ويجب عليها الموافقة ‏ ‏على تلقي مثل هذه المساعدة" مشيرا الى ان الحكومة السودانية تنفي تورطها في ‏ ‏الاعمال التي ترتكب باقليم دارفور.‏ ‏ واشار انان الى انه بحث الموقف في البرازيل قبل عدة ايام مع وفد سوداني هناك ‏ ‏برئاسة وزير المالية السوداني مشيرا الى ان الوفد نفى هذه الاعمال واكد ان حكومته ‏ ‏ستقوم بكل ما تستطيعه لجلب الموقف في دارفور تحت السيطرة.‏ ‏ واكد ان الامور في دارفور "تحسنت لكن لا تزال هناك حاجة للقيام بالمزيد وقمنا ‏ ‏بالطلب من الحكومة السودانية اتخاذ خطوات لاحتواء الميليشيات التي تقوم بالكثير ‏ ‏من اعمال القتل والتدمير لشعب دارفور".‏ ‏  

--(البوابة)—(مصادر متعددة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك