الامم المتحدة تحذر من تصاعد العنف في جنوب لبنان

منشور 22 تمّوز / يوليو 2004 - 02:00

حذر الامين العام للامم المتحدة كوفي انان من ان خطر تصاعد اعمال العنف في منطقة عمل قوة الامم المتحدة في جنوب لبنان لا يزال كبيرا وقد يؤدي الى دخول الاطراف في الصراع. 

جاء ذلك في تقرير لعنان وزع في بيروت الخميس عن عمل قوة الامم المتحدة المؤقتة في لبنان في الفترة بين 21 كانون الثاني/يناير و21 تموز/يوليو من العام الجاري. 

وجاء في التقرير "خلال الفترة المشمولة بالتقرير تميزت الحالة في منطقة عمليات قوة الامم المتحدة بوقوع العديد من الصدامات المسلحة عبر الخط الازرق جرى معظمها بين حزب الله وقوات الدفاع الاسرائيلية وشاركت في بعضها عناصر مجهولة او فلسطينية ونزعت الحوادث الى اثارة سلسلة من العمليات التصعيدية المتبادلة." 

وقال التقرير "ترتب على عمليات القصف الجوي وحوادث اطلاق النار مقتل جندي اسرائيلي ومدني لبناني وفلسطينيين. وتواصلت الانتهاكات الاسرائيلية للمجال الجوي اللبناني واطلق حزب الله في مناسبتين اثنتين على الاقل النيران المضادة للطائرات على القرى الاسرائيلية." 

ومن المقرر ان يمدد مجلس الامن في 31 تموز/يوليو الجاري وجود قوة الامم المتحدة في لبنان لمدة ستة اشهر اضافية. 

ودعا عنان الاطرف الى التقيد "بالزاماتها بموجب قرارات مجلس الامن ذات الصلة واحترام خط الانسحاب بكامله وممارسة اقصى درجات ضبط النفس." 

واوضح تقرير عنان ان منطقة الجنوب اللبناني بكاملها بما في ذلك جميع القرى التي تقع في المنطقة التي كانت تحتلها اسرائيل وحتى الخط الازرق "شاركت بنجاح في الانتخابات البلدية. ويقر الجميع بان الممارسة الحرة لهذه العملية الديمقراطية هي احد معالم الاستقرار وهي كذلك تاكيد واضح على ممارسة الحكومة اللبنانية لسلطتها." 

وقال "اظهرت حكومة لبنان كذلك قدرتها على ممارسة سلطاتها من خلال انشطة قوات الامن المشتركة." 

لكنه كرر دعوة مجلس الامن بان "تقوم الحكومة اللبنانية بمواصلة بذل الجهود لضمان اعادة بسط سلطاتها الفعلية على كافة ارجاء الجنوب بما في ذلك نشر القوات المسلحة اللبنانية وبذل قصارى جهدها لكفالة الهدوء."—(البوابة)—(مصادر متعددة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك