الامم المتحدة تدعو بايدن لانصاف ضحايا غوانتانامو

منشور 23 شباط / فبراير 2021 - 07:36
انصاف ضحايا التعذيب في معتقل غوانتانامو
انصاف ضحايا التعذيب في معتقل غوانتانامو

طلبت الامم المتحدة من ادارة الرئيس جو بايدن انصاف ضحايا التعذيب في معتقل غوانتانامو بالتزامن مع تفكير واشنطن باغلاق هذا المعتقل سيئ الصيت 

انصاف ضحايا التعذيب في معتقل غوانتانامو

واستحدث الجيش الأمريكي معتقل غوانتانامو في عهد الرئيس الأسبق جورج بوش الابن، في غمرة ما أطلق عليه "الحرب على الإرهاب" التي شنها إثر أحداث الـ11 من سبتمبر 2001.

ومر على المعتقل منذ افتتاحه في 2002 في قاعدة أمريكية في خليج غوانتانامو في كوبا 800 شخص أوقفوا بتهم تتعلق بالإرهاب.

وكانت المتحدثة الصحفية للبيت الأبيض جين بساكي، قالت في وقت سابق إن هناك خططا للإدارة الأمريكية تهدف إلى إغلاق سجن غوانتانامو في كوبا.

ومع أن الرئيس السابق باراك أوباما تعهد بإغلاق هذا المعتقل لارتباطه بالتعذيب والتوقيف العشوائي، إلا أن ولايته الأولى انتهت وكذلك الثانية وما زال المعتقل قائما ويقبع وراء قضبانه 41 شخصا.

بايدن يبحث اغلاق المعتقل

وفي وقت سابق أعلن البيت الأبيض أن إدارة الرئيس جو بايدن شرعت في بحث مستقبل السجن العسكري الأمريكي في خليج غوانتانامو، بما قد يفضي إلى إغلاقه.

وقال مصدران مطلعان إن المساعدين المشاركين في المناقشات الداخلية ينظرون في إجراء تنفيذي يوقعه الرئيس في الأسابيع أو الأشهر المقبلة، في ما يعد إشارة على جهد جديد لإزالة ما يصفه المدافعون عن حقوق الإنسان وصمة عار على جبين واشنطن.

 ومر على هذا المعتقل منذ افتتاحه في 2002 في قاعدة أمريكية في خليج غوانتانامو في كوبا 800 شخص أوقفوا بتهم تتعلق بالإرهاب.

ومع أن الرئيس السابق باراك أوباما تعهد بإغلاق هذا المعتقل لارتباطه بالتعذيب والتوقيف العشوائي، إلا أن ولايته الأولى انتهت وكذلك الثانية وما زال المعتقل قائما ويقبع وراء قضبانه 41 شخصا.

كما أن الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب أعرب عن استيائه من كلفة معتقل غوانتانامو، لكن ولايته الرئاسية انتهت دون أي تغيير في وضع المعتقل.


© 2000 - 2021 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك