الامن السوداني يقمع مسيرة في ام درمان احتجت على سياسة البشير

منشور 28 كانون الأوّل / ديسمبر 2018 - 06:30
ونفى رئيس المكتب الإعلامي لجهاز الأمن القومي والمخابرات علمه بالاعتقالات التي تمت يوم الخميس.
ونفى رئيس المكتب الإعلامي لجهاز الأمن القومي والمخابرات علمه بالاعتقالات التي تمت يوم الخميس.

قال شهود عيان إن قوات الأمن السودانية أطلقت الغاز المسيل للدموع وقنابل الصوت يوم الجمعة لتفريق ما بين 300 و400 محتج بعدما غادروا مسجدا في أم درمان بالقرب من العاصمة الخرطوم بعدما دعت جماعات معارضة إلى تنظيم احتجاجات كبيرة مناهضة للحكومة بعد صلاة يوم الجمعة.
وحث النشطاء المحتجين على التجمع بأعداد كبيرة بعد صلاة الجمعة. وقالت منظمات المجتمع المدني إن السلطات ألقت القبض على 9 من قادة المعارضة والناشطين مساء يوم الخميس.
وقال الشاهد إن الشرطة أطلقت الغاز المسيل للدموع على المجموعة التي تجمهرت في بلدة أم درمان القريبة من الخرطوم بينما كان الناس يغادرون المسجد وهم يهتفون "سلمية، سلمية".
وأحاطت نحو 30 من سيارات قوات الأمن بالميدان المحيط بالمسجد قبل صلاة الجمعة.
ويشهد السودان احتجاجات مناهضة للحكومة منذ أكثر من أسبوع خرجت ضد ارتفاع الأسعار ونقص السلع الأساسية وأزمة السيولة.
وكشفت البيانات الرسمية أن ما لا يقل عن 19 شخصا قُتلوا في الاحتجاجات منهم جنديان. وقالت منظمة العفو الدولية يوم الثلاثاء إن ما لا يقل عن 37 شخصا قتلوا.
ونفى رئيس المكتب الإعلامي لجهاز الأمن القومي والمخابرات علمه بالاعتقالات التي تمت يوم الخميس.
وقال بيان اللجنة التي تضم منظمات مهنية تشارك في الاحتجاجات إن السلطات داهمت اجتماعا لزعماء المعارضة في الخرطوم. وأضاف أنهم اعتقلوا تسعة من بينهم صديق يوسف الزعيم البارز في الحزب الشيوعي السوداني وكذلك قياديين من حزب البعث والحزب الناصري.
واعتقلت السلطات 14 قياديا من أحد تحالفي المعارضة الرئيسيين يوم السبت الماضي ثم أطلقت سراحهم بعد ساعات.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك