الاميركيون يؤكدون احتواء العنف وقلب السيستاني ”يحترق

منشور 27 أيلول / سبتمبر 2007 - 07:46

اعلن الجيش الاميركي انه تم احتواء العنف في العراق في المستوى الذي كان عليه قبل 2005، فيما ابلغ المرجع الشيعي آية الله علي السيستاني نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي الذي زاره في النجف ان "قلبه يحترق الما على ما يجري في العراق".

وقال اللفتنانت جاستن كول "اذا قارننا 2007 ب2005 فان عدد الحوادث خلال الاسبوعين الاولين من شهر رمضان مشابه". وبدا رمضان في الثاني عشر من ايلول/سبتمبر في العراق.

وعلق بذلك على سلسلة من الهجمات وقعت في بغداد وشمال البلاد منذ الاثنين ونسبت الى تنظيم القاعدة.

وقتل شخص واصيب اخران بجروح الخميس في انفجار سيارة مفخخة في منطقة بغداد الجديدة.

ووقعت سلسلة من اعمال العنف خلال الايام الثلاثة الماضية حصدت ارواح سبعين شخصا في العراق.

واقر الجنرال كيفن برغنر بان "عدد الهجمات هذا العام اقل بكثير من معدل الهجمات التي وقعت في الشهر نفسه من العام الماضي" موضحا انها حاليا بمعدل هجمات العام 2005. الا انه قال ان "من السابق لاوانه الاستنتاج بان انخفاض العنف هذا سيدفع الى خفض عديد القوات في العراق".

وكان الجنرال راي اورديانوا ثاني اكبر مسؤول عسكري في العراق قال قبل بدء شهر رمضان ان استقرار الاوضاع في شهر رمضان قد يكون خطوة في مشروع خفض عديد القوات في البلاد.

قلب السيستاني

في غضون ذلك، اعلن نائب رئيس الجمهورية العراقي طارق الهاشمي الامين العام للحزب الاسلامي العراقي (احد اكبر الاحزاب السنية في البلاد) الخميس ان المرجع الشيعي الكبير آية الله علي السيستاني قال له خلال زيارته له في النجف ان "قلبه يحترق الما على ما يجري في العراق".

ووصل الهاشمي على رأس وفد من جبهة التوافق السنية (44 مقعدا) واجرى محادثات مع السيستاني.

وقال الهاشمي بعد خروجه من مكتب السيستاني للصحافيين "لقد وجدت سماحة السيستاني شخصا ملما بكل القضايا التي يعاني منها العراق وكان قلبه على العراقيين جميعا (...) وقال لي بالنص ان قلبي يحترق الما على ما يجري بالعراق".

وقال الهاشمي "لقد طرحت خلال لقائي به اسباب انسحاب جبهة التوافق من حكومة (نوري المالكي) ووجدته مطلعا على كل ما يجري في العراق من امور عامة وخاصة ووجدته متفهما للاسباب الوطنية التي دعت الجبهة للانسحاب". واضاف "لقد اطلعت سماحته على مبادرة العقد الوطني العراقي التي اطلقتها الاربعاء ففوجئت بوجود نسخة منها في جيبه".

واكد ان "السيستاني اطلع عليها وباركها بشكل عام وكانت له بعض التحفظات البسيطة على بعض النقاط".

وكان الهاشمي اطلق الاربعاء مشروعا للمصالحة في العراق اطلق عليه اسم "العقد الوطني العراقي" تضمن 25 فقرة الهدف منه دفع مشروع المصالحة الوطنية من خلال توافقات على مسائل محددة لتحقيق الامن والاستقرار في البلاد. والهاشمي ارفع مسؤول سني يقوم بزيارة الى مكتب السيستاني.

تطورات ميدانية

وفي التطورات الميدانية، فقد اعلنت الشرطة ان اثنين من افراد القوات الخاصة العراقية قتلا في انفجار عبوة ناسفة في الحلة جنوبي بغداد.

واصاب انفجار يشتبه انه ناجم عن قنبلة محلية الصنع خط انابيب داخلي ينقل النفط الخام الى مصفاة بيجي قرب بلدة الرياض جنوب غرب كركوك في شمال العراق.

واعلن الجيش الاميركي انه يحقق في غارة جوية وقعت الثلاثاء على قرية بهبهاني على بعد حوالي 60 كيلومترا جنوبي بغداد قالت الشرطة المحلية انها ادت الى مقتل خمس نساء واربعة اطفال. كما اعلن اعتقال 21 شخصا يشتبه أنهم من المسلحين في عمليات استهدفت أعضاء القاعدة بسامراء وبيجي وبغداد.

واعلن الجيش الاميركي ايضا انه قتل مسلحا واعتقل اثنين يشتبه أنهما من أعضاء الجماعات الخاصة المدعومة من ايران خلال عملية في شمال بغداد.

وعثر على سبع جثث في مناطق متفرقة من بغداد، وقتل شرطيان في انفجار عبوة ناسفة قرب الناصرية.

كما قتل ضابط شرطة وجرح ثلاثة في انفجار عبوة ناسفة في بلدة الحويجة. واردى مسلحون شقيقين قرب بلدة الرياض، في حين قتل مسلحون جنديا في مدينة كركوك.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك