الامير بندر ينفي صفقة '\'النفط مقابل الانتخابات'\' مع بوش

منشور 22 نيسان / أبريل 2004 - 02:00

نفى سفير السعودية لدى الولايات المتحدة الامير بندر بن سلطان موافقة الرياض على مساعدة الرئيس الاميركي جورج بوش على اعادة انتخابه رئيسا عبر العمل على تخفيض اسعار النفط. 

واعرب الامير بندر عن امله ان يكون المرشح الديموقراطي جون كيري استمع الى توضيحاتي حول النفط وبامكانه الاطمئنان اننا لم نعقد اي صفقة قد تؤدي الى التدخل في الشئون الداخلية لصديقتنا. 

وقال ليس هناك من مقابل سياسي مشددا على ان انخفاض سعر النفط امر جيد للشعب الاميركي والاقتصاد الاميركي والاقتصاد العالمي. وقد وصف كيري ما ورد في كتاب صدر مؤخرا يشير الى اتفاق بين بوش والسعودية على التحرك لخفض اسعار النفط لمساعدة بوش على اعادة انتخابه بانه فضيحة وغير مقبول. 

وكشف الصحافي بوب وودوارد في كتابه الجديد بعنوان خطة الهجوم عن هذا الاتفاق. 

الا ان البيت الابيض نفى وجود اتفاق كهذا. وفي ختام اجتماع عقده في البيت الابيض مع مستشارة الامن القومي كوندوليزا رايس حول اعتداء الرياض، قال الامير بندر ان السعودية سعت الى خفض سعر النفط لكن ليس لصالح الحاجات السياسية للرئيس. 

واضاف الدبوماسي الذي يقيم علاقات وطيدة مع عائلة بوش، مازحا لا استطيع القول انني غير مدرك انكم تخوضون الان حربكم القبلية الموسمية، وبالتالي يصبح خطرا التحدث عن اي قضية. 

كما نفى الامير بندر ان يكون عرف مسبقا يناير 2003 ان الولايات المتحدة ذاهبة للحرب قبل ان يعرف وزير الخارجية كولن باول، وفقا لما ذكره وودوارد في كتابه. 

وقال في هذا الصدد ابلغني نائب الرئيس ديك تشيني ان الرئيس لم يتخذ قراره بعد، ومع ذلك هذه هي الخطة في حال فشلت جميع الامور الاخرى مضيفا ان بوش ابلغه شيئا مماثلا بعد يومين. وتابع لم اعرف شيئا عن الحرب الا قبل ساعة من بدئها عندما ابلغني البيت الابيض ذلك. 

من جهة اخرى، قال الامير بندر ردا على سؤال حول تاييد بوش لخطة رئيس وزراء اسرائيل ارييل شارون ان العالم العربي يجب ان ينظر الى الجانب المشرق من القضية. 

وقال ان واشنطن وعدت بان تكون مسائل مهمة مثل حدود الدولة الفلسطينية وحق العودة الذي رفضه بوش قابلة للتفاوض. واضاف ما يهمنا في الواقع هو الابقاء على جميع قضايا الوضع النهائي خاضعة للتفاوض بين الطرفين. 

وتابع الامير بندر انا متفائل. لا يمكنك النظر الى النصف الفارغ من الكاس. يجب ان تكون نصف ممتلئة. فماذا لدينا بعد؟ ما هي الخيارت الاخرى. اعني هل سنذهب 

الى الحرب؟ هناك ما يكفي من الابرياء الذين يصابون بالاذى من الطرفين. 

وختم قائلا اذا غادر الاسرائيليون غزة، فستكون تلك صفقة مهمة لانني ارحب باي انسحاب اسرائيلي من ارض عربية محتلة—(البوابة)—(مصادر متعددة)

مواضيع ممكن أن تعجبك