الانترنت في بلاد العرب : سقوط التابو الاخير

منشور 29 آب / أغسطس 2007 - 01:10

تقرير محمد عمر

قبل عقود ثلاث تقريبا، اصدر المفكر العربي صادق جلال العظم كتابه المعنون "في نقد الفكر الديني"،وشكل هذا الكتاب مع عدد محدود من الكتب من بينها كتاب "في الشعر الجاهلي" للعميد طه حسين وكتاب "الثالوث المحرم:دراسة في الدين والجنس والصراع الطبقي" للمفكر بو علي ياسين، محاولات جادة للاقتراب من نقد "الدين"، ولكن الحملة على العظم وحسين وياسين كانت شديدة من قبل المتدينين فمنعت هذه الكتب، وبات تداولها يجري سرا في اغلب الدول العربية. غير ان الانترنت غيرت واقع الحال، وانهت الى الابد تحكم رجال الدين في منع الاشتغال على نقد الفكر الديني.

على شبكة الانترنت وفي عالمها الافتراضي حيث لا حسيب ولا رقيب، تطلق يوميا عشرات المواقع التي باتت تناقش جميع مناحي الحياة بدء من الجنس وانتهاء بالدين وبشكل جريء وغير مسبوق على الاقل في العالم العربي.

وكما وجدت المجموعات الدينية، بما فيها المتطرفة، سبيلها لاستغلال الشبكة العنكبوتية للترويج لافكارها، فان عددا اخر ممن يمكن ان يطلق عليهم لقب "اللادينيين او الملحدين او العلمانيين" وجدوا طريقهم الى الشبكة لترويج افكارهم بكل جراءة وبدون أي حدود.

بعد ان كان الاشتغال على الموضوع الديني في العالم العربي محرما، وكان على المفكرين العرب "المناورة" كما فعل فراس السواح في كتبه "مغامرة العقل الاولى" و"دين الانسان"، او كما فعل طه حسن نفسه في كتاب الشعر الجاهلي، فان مواقع الانترنت تحللت من كل قيود الفكر العربي في نقاش الاديان وباتت تنشر بكل حرية كل ما هو مضاد الاديان.

وفي هذا السياق، ربما تعتبر مدونة بن كريشان http://benkerishan.blogspot.com/ واحدة من اهم واشهر مواقع اللادينيين العرب، والمدونة التي يكتبها "اماراتي" ويناقش فيها بكل تحد كل ما يتعلق بالدين الاسلامي تحديدا، فكرا وممارسة، وتحظى المدونة باقبال كبير على الشبكة يجعلها تنافس مواقع عربية اخرى، والمدونة تحظى باهتمام شديد من قبل القراء تعكسه جدية وتنوع التعليقات على مقالات الكاتب.

اما الموقع الاخر والاكثر شهرة ربما من الموقع الاول فهو شبكة اللادينيين العرب http://ladeeni.net/pn/index.html وهو موقع اكثر شمولا وفيه تنوع وخاصة اعتنائه بنشر جميع الكتب المتعلقة بنقد الفكر الديني وإتاحتها للجمهور خصوصا وانها كتب ممنوعة من التداول في اغلب اقطار العالم العربي.

والطبع هناك مواقع اخرى، مثل الحوار الديمقراطي وان كان غير معني بمناهضة او محاربة الفكر الديني الا انه منتدى يساري يعبر عن اراء فكرية وسياسية مناهضة على الاقل للاسلام السياسي.

وفي المقابل فهناك مواقع "دينية غير اسلامية" تعمل على نشر كتب لمفكرين عرب واجانب منها كتب المفكرين المصرين سيد العشماوي ومحمد سيد القمني وغيرهم.

هذه المواقع تعتبر عينة بسيطة لما وفرته شبكة الانترنت من فضاء للراي المختلف جذريا مع التيار السائد، ومن فضاء غير قابل للضبط او الرقابة. ويبقى ان منتديات تعد بالمئات تنشر فيها يوميا بل كل ساعة اراء تغرد خارج سرب المألوف.

مواضيع ممكن أن تعجبك