الانتقالي يؤكد على حرمة النجف وسولانا يدعو لقرار دولي يتعلق بنقل السلطة

منشور 22 نيسان / أبريل 2004 - 02:00

ابدى مجلس الحكم الانتقالي في العراق حرصه على ‏ ‏حرمة المدينة وقدسيتها وسلامة اهاليها فيما شدد منسق العلاقات الخارجية الاوروبية على تضمين الوضع الامني والاقتصادي في سياق قرار اممي جديد خاص بنقل السلطة للعراقيين 

وابدى مجلس الحكم الانتقالي في العراق حرصه على ‏ ‏حرمة المدينة وقدسيتها وسلامة اهاليها فيما دعت الحوزة العلمية علماء المسلمين ‏ ‏اعلان التبرؤ من اعمال "التكفيريين والمخربين".‏ ‏ وذكر المجلس الانتقالي في رسالة الى علماء ووجهاء النجف انه "لابد من التأكيد على أن الوزارات العراقية ‏ ‏تبذل جهودا استثنائية لاشاعة الأمن والاستقرار في أرجاء البلاد".‏ ‏ واكد على تنشيط التنمية الاقتصادية في البلاد خدمة لأبنائها المظلومين الذين ‏ ‏عانوا لعقود طويلة من الاهمال والحرمان بالاضافة الى القمع والتمييز والاضطهاد.‏ ‏ وقال المجلس ان وزارة الداخلية والمؤسسات التابعة لها تبذل جهودا كبيرة هذه ‏ ‏الأيام لفرض الأمن والنظام في النجف والمناطق الأخرى مشيرا الى انها ستبذل المزيد ‏ ‏ان تطلب الأمر ذلك حتى تسير الحياة بشكل طبيعي في كل مناطق العراق.‏ ‏ وشدد المجلس في الرسالة التي حملت توقيع رئيسه الحالي مسعود البارزاني رئيس ‏ ‏الحزب الديمقراطي الكردستاني التزامه بانشاء دولة القانون قائلا "اننا ملتزمون ‏ ‏بما وعدنا الشعب العراقي به وهو السعي الحثيث لاقامة دولة القانون والنظام ‏ ‏والرخاء لكل أبناء العراق دونما تمييز".‏ ‏ من جهتها دعت الحوزة العلمية في النجف في بيان لها علماء المسلمين جميعا الى ‏ ‏"التبرؤ بصوت عال من أعمال التكفيريين القتلة وفكرهم الضال المنحرف وادانة كل من ‏ ‏يحرض فيسمي القتلة مقاومين".‏ ‏ واعربت "عن ادانتها الشديدة لتفجيرات البصرة وما اوقعته من قتلى وجرحى في صفوف ‏ ‏المدنيين من اطفال ابرياء الى شرطة محلية وغيرهم 

الى ذلك قال منسق الاتحاد الاوروبي لشؤون السياسة ‏ ‏الخارجية خافيير سولانا ان نقل السلطة الى العراقيين في 30 يونيو المقبل ‏ ‏والوضع الاقتصادي والامني في العراق هي اهم العوامل التي يرغب الاتحاد لاوروبي في ‏ ‏رؤيتها في مشروع قرار جديد لمجلس الامن الدولي حول العراق حتى يتمكن من الزام ‏ ‏نفسه بالمساعدة هناك.‏ ‏ جاء ذلك في تصريحات ادلى بها سولانا للصحفيين في اعقاب اجتماع عقده مع ‏ ‏السكرتير العام للامم المتحدة كوفي عنان في مقر المنظمة الدولية بنيويورك ناقشا ‏ ‏فيه الشأن العراقي والوضع في الشرق الاوسط والمشكلة القبرصية.‏ ‏ وقال المسؤول الاوروبي انه لا يتوقع ان يؤثر قرار اسبانيا الاخير بسحب قواتها ‏ ‏من العراق على علاقات الاتحاد الاوروبي بواشنطن "ولا اتوقع اي تغييرات على ‏ ‏الاطلاق لهذا السبب تحديدا في العلاقات بين الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة".‏ --(البوابة)—(مصادر متعددة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك