الاندبندنت: جبهة النصرة ليست قوة معتدلة كما تُقدم للغرب

منشور 11 أيّار / مايو 2016 - 06:56
مقاتلون من جبهة النصرة
مقاتلون من جبهة النصرة

تحاول جبهة النصرة، الجناح العسكري لتنظيم القاعدة في سوريا، النأي بنفسها عن التنظيم، والظهور أمام المجتمع الدول كقوة معتدلة تحارب نظام بشار الأسد في سوريا، بحسب صحيفة الاندبندنت البريطانية.

ونشرت الصحيفة مقالا لروبرت فيسك بعنوان “بعد الانفصال عن القاعدة، تقدم جبهة النصرة للغرب على أنها قوة معتدلة، ولكنها ليست كذلك”.

ويقول فيسك إن أيمن الظواهري، زعيم تنظيم القاعدة، قال لجماعة “جبهة النصرة” إن بإمكانها أن تنأى بنفسها عن تنظيم القاعدة. ويرى فيسك إن ذلك ليس محاولة لتحسين صورة الجماعة الجهادية التي تنشط في سوريا.

ويقول فيسك إن جبهة النصرة لا تحب تنظيم “الدولة الإسلامية” ولكنها طالما بقيت تابعة للقاعدة، لا يمكن أن يتم إبعادها من قائمة الولايات المتحدة للجماعات الإرهابية، ولا يمكنها الانضمام للتصنيف الغربي للمعارضة المسلحة المعتدلة في سوريا.

ويضيف فيسك أن علاقة جبهة النصرة بقطر تثير الكثير من التساؤلات، حيث تنفي قطر وجود أي صلة مع الجماعة، ولكن منذ ستة اشهر أجرت قناة الجزيرة القطرية مقابلة مع محمد الجولاني زعيم جبهة النصرة، الذي قال إنها لا خلاف لديها مع المسيحيين والعلويين والأمريكيين، وإنها ليست ضد أحد سوى الرئيس السوري بشار الأسد.

ويستدرك فيسك قائلا إنه لا شك في أن لجبهة النصرة صلات بقطر، حيث أطلقت جبهة النصرة مؤخرا سراح ثلاثة صحفيين أسبان كانوا محتجزين في سوريا مدة 10 أشهر، وإثر ذلك فاخرت وكالة الأنباء القطرية بدور السلطات القطرية في إطلاق سراحهم.

ويقول فيسك أنه على النقيض مما يبدو أنه محاولات جبهة النصرة أن تنأى بنفسها عن تنظيم القاعدة، فإن القاعدة في واقع الأمر تحاول السيطرة بصورة كاملة على جبهة النصرة لاستخدامها في إنشاء إمارة وخلافة في محافظة إدلب السورية لتنافس بهما نفوذ تنظم “الدولة الإسلامة”.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك