الباكستان تعتقل أحد قيادي القاعدة

منشور 14 حزيران / يونيو 2004 - 02:00

قال وزير الاعلام رشيد احمد ان باكستان اعتقلت علي مصاري العروتشي احد قادة تنظيم القاعدة كان قد تم رصد مليون دولار كمكافأة لاعتقاله.  

واضاف ان قوات الامن اعتقلت ايضا ثمانية نشطين آخرين يشتبه في تنفيذهم هجوما على القائد العسكري لكراتشي الاسبوع الماضي. 

وكان اعلن امس ان القوات الباكستانية قتلت ثمانية مسلحين يشتبه في أنهم من المتشددين كانوا حاولوا التسلل في ثلاث عربات من افغانستان الى منطقة انغورادا في اقليم وزيرستان القبلي بباكستان.  

وكان الناطق باسم الجيش الباكستاني الجنرال شوكت سلطان اعترف بأن القوات المشاركة في الحملة العسكرية البرية والجوية التي دخلت يومها الخامس في منطقة وزيرستان الحدودية مع افغانستان لم تتمكن حتى الآن من اعتقال اي قيادي بارز في تنظيم "القاعدة" بزعامة اسامة بن لادن، لكنها قتلت اكثر من 50 مسلحا معاديا ودمرت منشآت ومواقع ومعسكرات تدريب وبيوتا يشتبه في أنها تؤوي متشددين، واستولت على كمية من الاسلحة والعتاد يستخدمها أكثر من 600 مقاتل من العرب والأوزبك والشيشان الموالين للتنظيم.  

وقال ان جثث بعض المسلحين لا تزال تحت انقاض المباني المدمرة، مشيرا الى امكان هروب بعض العناصر الى مناطق اخرى. واضاف ان القوات الباكستانية تكبدت خسائر لا يستهان بها منها مقتل 18 جنديا.  

وأمس تعرضت مواقع عدة للقوات الباكستانية في منطقة العمليات لهجمات مكثفة بالقذائف الصاروخية.  

ورد الجيش الباكستاني بنيران المدفعية على مصادر النار في 16 موقعا يتحصن فيها الموالون لتنظيم "القاعدة" في قطاع شاكاي على مسافة 400 كيلومـتـر جـنـوب غـرب اسـلام ابـاد.  

وتفيد القيادة الباكستانية ان ممولا لعمليات تنظيم "القاعدة" يدعى عبد الهادي العراقي دأب على زيارة المواقع القبلية التي تتعرض للهجوم في المنطقة الحدودية.  

واتخذت السلطات الباكستانية اجراءات امنية مشددة لحماية المصالح الغربية والمنشآت الحيوية في المدن الكبرى خشية تعرضها لهجمات انتقامية.  

وتزامنت العملية العسكرية الباكستانية مع عملية مماثلة مشتركة بين القوات الاميركية والأفغانية في اقاليم جنوبية عدة تهدف الى الامساك بالوضع الأمني قبل الانتخابات الأفغانية المقررة في ايلول المقبل.  

وصرح الناطق العسكري الأميركي كيرنل تاكر بأن الجيشين الأميركي والباكستاني يطبقان سياسة "المطرقة والسندان" لمنع المتشددين من الهرب عبر الحدود. وأكد جهوزية قوات التحالف لاعتراض سبيل العناصر التى يمكن أن تحاول عبور الحدود الباكستانية إلى أفغانستان هربا من الحملة الباكستانية فى الحزام القبلي.  

في المقابل، نفت حركة "طالبان" الافغانية ما أعلنه ناطق عسكري اميركي السبت الماضي عن مقتل 80 من مقاتليها على ايدي القوات الاميركية في مواجهات جنوب غرب العاصمة الافغانية كابول . وأكد بيان لها أن "قوات الحركة قتلت في مواجهات مع القوات الاميركية والافغانية بولاية زابول 37 جنديا أميركيا و40 من القوات الافغانية". واعترف البيان بمقتل ثلاثة من مقاتلي الحركة واصابة خمسة اخرين في مكمن نصبه مقاتلوها للقوات الاميركية في ولاية باكتيكا ودمرت فيه عربتان عسكريتان وقتل ثمانية جنود اميركيين –(البوابة)—(مصادر متعددة)

مواضيع ممكن أن تعجبك