الباييس: صدام كان مستعد للذهاب الى المنفى

منشور 26 أيلول / سبتمبر 2007 - 09:14

ذكرت صحيفة الباييس الاسبانية الاربعاء أن الرئيس العراقي الراحل صدام حسين كان مستعدا للحصول على مليار دولار والانتقال للعيش في المنفى قبل حرب العراق وذلك وفق نص محادثات بين الرئيس الاميركي جورج بوش وأحد الحلفاء.

وبحسب النص الذي نشرته الباييس بالاسبانية فقد أبلغ بوش رئيس الوزراء الاسباني السابق خوسيه ماريا اثنار خلال اجتماع بمزرعته في كروفورد بتكساس في 22 فبراير شباط عام 2003 بأن صدام يمكن أن يغتال أيضا.

وفي واشنطن رفض جوردون غوندرو المتحدث باسم مجلس الامن القومي بالبيت الابيض التعليق على التقرير.

ونقل عن بوش قوله خلال الاجتماع الذي عقد قبل شهر من الغزو الذي قادته الولايات المتحدة "المصريون يتحدثون مع صدام حسين. يبدو أنه أشار الى أنه سيكون مستعدا للذهاب الى المنفى اذا سمح له بأخذ مليار دولار وكل المعلومات التي يريدها بخصوص أسلحة الدمار الشامل."

واشارت الوثيقة الى أن اثنار سأل بوش عما اذا كان صدام يمكن أن يرحل حقا فأجاب الرئيس الاميركي قائلا "نعم.. هذا الاحتمال قائم. أو ربما يغتال."

وامتنع متحدث باسم مؤسسة اثنار الخاصة عن التعليق بخصوص النص أو مصداقيته. ولم تفصح الباييس التي كانت تنتقد حرب العراق وحكومة اثنار عن كيفية حصولها على النص الذي قالت انه أعد على يد دبلوماسي أسباني حضر الاجتماع.

ويشير النص الى أن بوش تحدث صراحة بشأن الضغط على الدول التي كانت أعضاء بمجلس الامن التابع للامم المتحدة في ذلك الوقت لتأييد قرار يفوض استخدم القوة وانه قال انه مهما يحدث "سنكون في بغداد بنهاية مارس".

وتابع "يجب ان يدرك (رئيس شيلي السابق ريكاردو) لاجوس أن اتفاقية التجارة الحرة لا تزال بحاجة الى موافقة مجلس الشيوخ.. وأن انتهاج نهج سلبي بخصوص هذا يمكن أن يعرض الموافقة عليها للخطر."

وأضاف أن منح أنغولا مساعدات يتوقف أيضا على الحصول على تأييدها بالامم المتحدة.

كما نقل عنه أيضا قوله "وينبغي (للرئيس الروسي فلاديمير) بوتين أن يعلم أن نهجه يعرض للخطر علاقات روسيا مع الولايات المتحدة."

وكان بوش لا يبالي بالرئيس الفرنسي السابق جاك شيراك الذي قال انه " يعتقد أنه يمثل العرب" ووصف الولايات المتحدة بأنها تمارس لعبة "الشرطي الصالح والشرطي الفاسد" مع رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير.

وقال بوش "لا أمانع أن أكون الشرطي الفاسد اذا كان بلير الشرطي الصالح."

واشار الرئيس الاميركي بنبرة متفائلة الى اعادة اعمار العراق الذي اعرب عن اعتقاده في أنه "يمكن ترتيبه في اطار اتحاد".

وقال بوش الذي اعتبر أن الاوروبيين راضون عن صدام انه في حالة تعرض امدادات الطاقة للخطر "فسيساعدنا السعوديون ويضخون الكميات الضرورية بالاسواق."

واضاف ربما لانه ذو بشرة داكنة وبعيد ومسلم .. يعتقد كثير من الاوروبيين أن كل شيء على ما يرام بخصوصه.

"صدام حسين لن يتغير وسيواصل ممارسة الالعاب. حان وقت التخلص منه... ."

وفي اذار/مارس 2003 وقبل أيام من الحرب اقترحت دولة الامارات العربية المتحدة أمام قمة للزعماء العرب تنحي صدام وكبار مساعديه وذهابهم الى المنفى. وكانت هذه هي المرة الاولى التي توجه فيها دولة عربية نداء رسميا من هذا النوع.

وفي البيان الختامي للقمة التي عقدت في منتجع شرم الشيخ المصري المطل على البحر الاحمر قال الزعماء العرب انهم يعارضون أي هجوم على العراق ولم يتطرقوا الى الاقتراح الاماراتي.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك