البحرية الإيرانية تتعهد بشن هجمات انتحارية

منشور 30 تشرين الأوّل / أكتوبر 2007 - 04:05
أكد مسؤول إيراني رفيع في الحرس الثوري الإيراني الاثنين، أن قوات البحرية مستعدة لشن مهمات انتحارية لمحاربة قوات العدو في الخليج، كما يمكن ان تعوق الملاحة عند مضيق هرمز.

ونقلت وكالة أنباء "فارس" شبه الرسمية عن علي فدوي قائد سلاح البحرية في الحرس الثوري "عند الضرورة، سنستعين بعناصر تسعى للاستشهاد وسنكون شعب عاشوراء"

وأضاف المسؤول الإيراني الرفيع أن القوات المتطوعة من مؤسسة حرس الثورة الإسلامية-قسم البحرية، يسعون للتشبه بما قام بها حسين فهميده، الانتحاري البالغ 13 عاما الذي فجر نفسه داخل دبابة أثناء حرب 1980-1988 بين العراق وإيران، والذي ينظر له كبطل قومي في إيران.

وأعلن فضوي "الباسيج (العناصر المتشددة من القوات المتطوعة) وعبر السير في ركاب الشهيد فهميده.. مستعدون لمنح أرواحهم أمام الله."

وأكد أن هذه العقيدة هي سر نجاح "حملة الدفاع المقدسة (خلال الحرب العراقية الإيرانية) وحتى الآن، فإن هذه العقيدة مسيطرة في حرس الثورة الإسلامية."

وأشار إلى أن هذه القوات تقوم بعدد من العمليات لتطوير قدرات المتطوعين القتالية في حرب بحرية.

تصريحات المسؤول العسكري الرفيع تأتي في ذروة التصعيد بين بلاده والولايات المتحدة الأمريكية على خلفية برنامج نووي الجمهورية الإيرانية الإسلامية.

وكانت الإدارة الأمريكية أعلنت الأسبوع الفائت أنها ستفرض عقوبات مشددة ضد قوات الحرس الثوري الإسلامية وقوات القدس وهي نخبة وحداته، والتي تصنفها واشنطن ضمن المنظمات الراعية للإرهاب، وضد عدد من المصارف والشركات الإيرانية.

الجدير بالذكر أن البحرية الإيرانية كانت قد اعتقلت في بداية هذا العام بحارة بريطانيين بحجج أنتهاك مياهها الإقليمية، لتعود وتفرج عنهم بعد إجبارهم على تقديم اعتذار بثه التلفزيون الإيراني.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك