البدء بالتنسيق بين واشنطن وانقرة حول الكردستاني

منشور 15 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2007 - 04:03
اعلنت مصادر وتقارير عن البدء بالتنسيق بين الولايات المتحدة وتركيا فيما يتعلق بحزب العمال الكردستاني في الوقت الذي استنكرت جبهة التوافق قرار اغلاق مقر هيئة العلماء المسلمين ودعت لمراجعته

تعاون اميركي تركي

اعلن رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان الاربعاء البدء بتطبيق اليات التنسيق مع الولايات المتحدة في مجال التصدي لحزب العمال الكردستاني مع نفيه قيام الجيش التركي بعملية ضد مواقع الحزب في شمال العراق.

وقال خلال مؤتمر صحافي قبيل قيامه بزيارة رسمية لجمهورية تشيكيا "بعد الزيارة التي قمت بها الى الولايات المتحدة تم وضع نظام للتنسيق وقد بدأ العمل به". واكد الرئيس الاميركي جورج بوش الاسبوع الماضي بعد زيارة اردوغان للبيت الابيض ان الولايات المتحدة ستقدم لتركيا في الوقت المناسب المعلومات الاستخبارية المتعلقة بحزب العمال الكردستاني. ومن جهته قال وزير الخارجية التركي علي باباجان لوكالة انباء الاناضول "تم البدء بتنفيذ جميع الاوامر التي صدرت بعد اللقاء الذي جرى بين اردوغان وبوش". واضاف امام لجنة برلمانية "من المهم جدا ان تكون المعلومات الاستخبارية التي تصل في الوقت المناسب عملانية". واوضح "حتى الان تواصل قواتنا الامنية عملياتها على حدودنا (...) لم تقم باي نوع من العمليات خارج الحدود".

ونفى قائد سلاح الجو التركي الجنرال ايدوغان بابوغلو الاربعاء معلومات صحافية اشارت الى قصف جوي الثلاثاء لموقع يشتبه في ايوائه متمردين اكرادا في شمال العراق. ونقلت وكالة انباء الاناضول عن بابوغلو قوله اثناء زيارته "جمهورية شمال قبرص التركية" التي لا تعترف بها سوى تركيا "لم تشارك اي طائرة تابعة للقوات الجوية التركية في عملية على الجانب الآخر من الحدود" التركية. واضاف "ان المعلومات (التي نشرت) بهذا الشأن لا اساس لها. لم يحدث مثل هذا الامر". وقال مسؤول عراقي كردي محلي طلب عدم كشف هويته الثلاثاء ان الطيران التركي اغار على ثلاث قرى في كردستان العراق تعتبر مناطق ينشط فيها متمردو حزب العمال الكردستاني. وتقع هذه القرى قرب مدينة زاخو اقرب المدن العراقية الى الحدود الجنوبية الشرقية التركية. وفي وقت لاحق اعلنت ادارة كردستان العراق ان المدفعية التركية استهدفت مركزا حدوديا خاليا نافية مشاركة سلاح الجو التركي في العملية. وقال جمال عبد الله المتحدث باسم سلطات كردستان العراق "اطلقت طائرات تركية صواريخ مضيئة في منطقة حدودية قرب زاخو غير انه لم تحدث ضربة او غارة" جوية. وفي 21 تشرين الاول/اكتوبر قتل متمردون اكراد قدموا من كردستان العراق 12 جنديا تركيا في هجوم على موقع تركي قرب الحدود العراقية مما زاد من مخاطر حدوث تدخل عسكري تركي ضد معاقل المتمردين الاكراد الاتراك في شمال العراق.

التوافق تأسف لاغلاق مقر هيئة علماء المسلمين

عبرت جبهة التوافق (سنية) الخميس عن "اسفها الشديد" لقرار الوقف السني اغلاق مقر هيئة علماء المسلمين واذاعتها في بغداد فيما اتهم رئيس الوقف السني الشيخ احمد عبد الغفور السامرائي الهيئة ب"دعم تنظيم القاعدة".

وقال عدنان الدليمي رئيس جبهة التوافق والامين العام لمؤتمر اهل العراق "نحن نأسف اشد الاسف لما جرى ظهر يوم امس الاربعاء بين ديوان الوقف السني وهيئة علماء المسلمين".

وكانت قوة تابعة للوقف السني اغلقت مقر الهيئة العام في مسجد ام القرى في منطقة الغزالية في بغداد بامر من الشيخ احمد عبد الغفور السامرائي رئيس الوقف على افاد بيان للهيئة. واعتبر الدليمي القرار الذي اتخذه ديوان الوقف السني في حق مقر الهيئة ومقر اذاعة ام القرى ب"الفعل المؤسف" وطلب من "الوقف السني الرجوع عن قرار غلق مقر الهيئة ومبنى اذاعة ام القرى". ودعا في بيان اصدره مكتبه "الاخوة في هيئة علماء المسلمين والاخوة في ديوان الوقف السني الى نبذ الخلافات والابتعاد عن الافعال التي تؤدي الى شق الصف والفتنة".

واضاف "علينا ان نواصل الليل بالنهار من اجل رص الصف ورأب الصدع والتخندق بخندق واحد لمواجهة اعدائنا ممن يسعون لابادتنا وهدم ديواننا وهيئتنا وجبهتنا وكل صرح من صروحنا".

وتعتبر الهيئة احدى ابرز الهيئات السنية وهي ترفض "الاحتلال الاميركي" وتنتقد بشدة الحكومة العراقية الحالية. وقد اثار امينها العام حارث الضاري جدلا كبيرا بسبب تصريحاته المؤيدة للقاعدة اخيرا.

وكان الضاري دعا في تشرين الاول/اكتوبر الماضي الى عدم الالتحاق "بمجالس الصحوة" التي تقاتل تنظيم القاعدة قائلا ان القاعدة "منا ونحن منها".

بدوره اتهم الشيخ احمد عبد الغفور السامرائي رئيس الوقف السني هيئة علماء المسحلمين بالوقوف مع تنظيم القاعدة ضد ابناء الشعب العراقي.

وقال السامرائي الذي يعد من ابرز علماء الدين السنة "نحن نرجو من هيئة علماء المسلمين الا تقف مع القاعدة ونريد منها ان تقف مع ابناء الشعب العراقي فالشعب كله نهض ولا يحق للهيئة ان تقف بوجه كل عراقي انتفض مما تسبب به القتل".

وتابع "ولا يصح ان نسمع في تلفزيونهم كلمات +ما يسمى+ بصحوة الأعظمية يقتلون الناس على الهوية و+ما يسمى+ بصحوة يثرب و+ما يسمى+" بصحوة الأنبار كلمة ما يسمى هي استخفاف واستصغار بأبناء الشعب العراقي".

يشار الى ان المناطق السنية شكلت مجالس صحوة من ابناء العشائر والمناطق لمقاتلة تنظيم القاعدة وقد حققت نجاحا كبير في طرد التنظيم خصوصا بالانبار وكان اخرها في حي الاعظمية شمال بغداد حيث تجري معارك حاليا ضد القاعدة.

وقال السامرائي المعروف بالاعتدال "العشائر نهضت وابناء المساجد نهضوا وعرفوا الآن أن عناصر القاعدة دمرتهم وقتلت رجالهم وهتكت الأعراض فعندما ينتفضون ويقفون في وجوه المجرمين نجد مع الأسف هيئة علماء المسلمين تقف مع القاعدة القاعدة تقتل والهيئة تبرر لهم بأي حق هذا؟".


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك