البريطانيون يحيون الذكرى العاشرة لوفاة الأميرة ديانا

منشور 31 آب / أغسطس 2007 - 06:15
بدأ محبو الأميرة الراحلة ديانا في التجمع في لندن لإحياء الذكرى السنوية العاشرة لوفاتها، وفي هذه المناسبة اقيم الجمعة قداس خاص تحضره العائلة المالكة.

فبمناسبة مرور عقد على وفاة أميرة ويلز، في حادث سيارة في باريس، سيستحضر ولداها الأميران ويليام وهاري ذكراها في قداس خاص سيقام في كنيسة "الحراس" في لندن الجمعة.

ويشارك في حضور القداس، الذي سيبث تلفزيونياً على الهواء مباشرة، الملكة إليزابيث الثانية، والأمير تشارلز طليق ديانا، وأعضاء آخرين في العائلة المالكة، فضلاً عن عائلة ديانا.

وسيحضر القداس أيضاً 500 مدعو آخرين، منهم رئيس الوزراء غوردون براون ورئيسا الوزراء السابقان توني بلير وجون ميجور، وشخصيات شهيرة أخرى مثل المغني إلتون جون والمغني كليف ريتشارد.

ومن المقرر أن يشارك ابنا الأميرة، الأميران ويليام وهاري، بقراءة بعض التراتيل على روحها.

وكانت كاميليا زوجة الأمير تشارلز قد قررت عدم حضور القداس، خشية انتقادها بأنه قد يكون من غير الملائم حضورها القداس.

وبدأ الناس الذين يفتقدون "أميرة الشعب" بالتوافد أمام قصر كينسنجتون، الذي كان محل إقامتها، مخلفين وراءهم سجادة من الزهور.

وكانت ديانا قد توفيت عن عمر 36 عاماً، في الساعات الأولى من يوم 31 أغسطس عام 1997، وقد سببت وفاتها حزناً عاماً وسط البريطانيين.

ولقيت ديانا وصديقها دودي الفايد مصرعهما عندما اصطدمت سيارة المرسيدس التي كانت تقلهما في حاجز نفق بونت دي ألما بباريس.

وكانا في ذلك الحين يتعرضان لملاحقة مصوري المشاهير "الباباراتزي"، في إثر مغادرتهما فندق ريتز.

وقتل في الحادث أيضاً السائق هنري بول، الذي كان ثملاً ويقود بسرعة هائلة، أما الناجي الوحيد فهو الحارس الشخصي تريفور ريس جونز.

وقد أقام محمد الفايد، والد دودي، دقيقتي صمت على روح ابنه والأميرة في متاجر هارودز في لندن.

وما فتئ الفايد يردد أن ابنه والأميرة ذهبا ضحية مؤامرة قامت بها أجهزة الأمن البريطانية


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك