البشير يجتمع بقادة الامن والسودان يسير نحو الاضراب العام

منشور 25 كانون الأوّل / ديسمبر 2018 - 11:34
وينظر إلى الحراك الذي يشهده السودان على أنه التحدي الشعبي الأكبر لسلطة الرئيس عمر البشير منذ بلوغه سدة الحكم قبل 29 عاما.
وينظر إلى الحراك الذي يشهده السودان على أنه التحدي الشعبي الأكبر لسلطة الرئيس عمر البشير منذ بلوغه سدة الحكم قبل 29 عاما.

بدا فقدان الرئيس السوداني للمصداقية واضحا من خلال القرارات التي اتخذها الشارع المنتفض على سياسته ووعوده بالاصلاح وهو اقدم الزعماء العرب حاليا وقد قاد البلاد منذ عام 1989 الى المزيد من التدهور والانهيار والفساد 

الشارع السوداني المنتفض ينوي شن اضراب عام وسط دعوات لاستقالة الرئيس، عمر البشير، وتشكيل حكومة انتقالية.

وفي تعليقه الأول منذ اندلاع الاحتجاجات المناهضة للحكومة قبل نحو أسبوع، حذر البشير من الاستجابة لما قال إنها "محاولات زرع الإحباط".

وقالت وكالة السودان للأنباء إن البشير التقى بقادة الأجهزة الأمنية لمتابعة الأوضاع في البلاد مع استمرار الاحتجاجات.

وكانت السلطات قد طبقت عددا من إجراءات الطوارئ وحظرت التجول في عدد من الولايات بسبب المظاهرات.

وأضرب الأطباء أمس في اليوم السادس للاحتجاجات التي أشعلها الغضب إزاء ارتفاع أسعار سلع أساسية كالخبز والوقود.

وينظر إلى الحراك الذي يشهده السودان على أنه التحدي الشعبي الأكبر لسلطة الرئيس عمر البشير منذ بلوغه سدة الحكم قبل 29 عاما.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك