البشير يمدد حالة الطوارئ في ولايتي كسلا وكردفان

منشور 31 كانون الأوّل / ديسمبر 2018 - 01:13
تعيش 9 ولايات، من جملة الولايات البلاد الــ18، حالة طوارئ
تعيش 9 ولايات، من جملة الولايات البلاد الــ18، حالة طوارئ

تقدمت السلطات السودانية، اليوم الأحد، إلى البرلمان، بمرسومين رئاسيين أصدرهما الرئيس عمر البشير، بمد حالة الطوارىء في ولايتي كسلا (شرق) وشمال كردفان (جنوب) لمدة 6 أشهر.

وأجاز البرلمان السوداني تشكيل لجنة طارئة لدراسة المرسومين، عقب إيداع وزير العدل محمد أحمد سالم، المرسومين.

وذكرت وكالة الأنباء السودانية الرسمية أن اللجنة الطارئة شكلت برئاسة عثمان آدم نمر، رئيس لجنة التشريع والعدل بالبرلمان، وآخرين.

ودعا رئيس البرلمان السوداني، إبراهيم أحمد عمر، اللجنة إلى عقد اجتماع طارئ، الاثنين، لدراسة المرسومين، وطالبها بتقديم تقرير للبرلمان في جلسة الأربعاء المقبل.

وعقب اندلاع الاحتجاجات الأخيرة في 19 كانون أول/ديسمبر الجاري، أعلن السودان فرض حالة الطوارىء في ولايات القضارف (شرق)، والنيل الأبيض (جنوب)، ومدن دنقلا وبربر وعطبرة (شمال).

وتعيش 9 ولايات، من جملة الولايات البلاد الــ18، حالة طوارئ، وهي ولايات دارفور الخمس، وولايتا جنوب كردفان والنيل الأزرق، وولايتا كسلا وشمال كردفان.

وفي آب/أغسطس الماضي، أقر البرلمان السوداني، بالأغلبية، تمديد إعلان حالة الطوارئ في ولايتي شمال كردفان (جنوب)، وكسلا (شرق) لمدة 6 أشهر.

وفي 30 كانون الأول/ديسمبر 2017، أصدر الرئيس السوداني عمر البشير، مراسيم جمهورية بإعلان حالة الطوارئ في الولايتين لمدة 6 أشهر، على خلفية انتشار السلاح وتدهور الأضاع الأمنية.

ونتيجة لتدهور الأوضاع الأمنية بسبب انتشار السلاح، أطلق السودان في 6 آب/أغسطس 2017، حملة طالب خلالها المدنيين الذين يملكون أسلحة وذخائر وسيارات غير مرخصة، بتسليهما لأقرب نقطة لقوات الجيش أو الشرطة بشكل فوري.

 

مواضيع ممكن أن تعجبك